بايدن: الركود الاقتصادي في أميركا سببه سوء إدارة ترامب أزمة «كورونا»

المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن يلقي خطابا في ميشيغن، 9 سبتمبر 2020، (ا ف ب)

شن مرشح الحزب الديمقراطي فيى انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن هجوما شرسا على منافسه الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، معتبرا أن الركود الاقتصادي الذي تعاني منه الولايات المتّحدة سببه سوء إدارة الأخير أزمة وباء فيروس «كورونا المستجد».

وقال بايدن في خطاب ألقاه في الهواء الطلق في بلدة وارن القريبة من مدينة ديترويت، عاصمة صناعة السيارات في الولايات المتّحدة، إن «هذا الركود تسبّب به إهمال دونالد ترامب، وبالتالي فهو غير أهل لهذا المنصب»، حسب وكالة «فرانس برس».

وأمام عدد محدود من المدعوّين الذين تجمّعوا أمام مقرّ «يو دبليو إيه»، النقابة القوية للعاملين في قطاع صناعة السيارات، تساءل بايدن: «كم عدد العائلات التي تفتقد أحباء لها على مائدة العشاء هذه الليلة بسبب إخفاقاته؟»، مذكرا بأن الجائحة حصدت أرواح 190 ألف شخص في الولايات المتّحدة، وأضاف: «هذا أكثر من عار. هذا تقصير في الواجب».

الاقتصاد من نقاط قوة ترامب
ويعتبر أداء ترامب في الملف الاقتصادي من بين نقاط القوة النادرة للرئيس الجمهوري في استطلاعات الرأي، ومن هنا فقد حرص بايدن في خطابه على التشكيك بقدرة منافسه على النهوض بالاقتصاد.

وسعى بايدن إلى رسم صورة قاتمة لترامب أظهره فيها رئيسا هجّر الوظائف الأميركية إلى الخارج بدلاً من توطينها، وأطلق حروبا تجارية زعزعت الاستقرار ودفعت بالعجز التجاري إلى بلوغ أعلى مستوى له على الإطلاق.

كما ذكّر بايدن بأن ترامب فشل في الوفاء بوعده بأنه في عهده لن يغلق أي مصنع للسيارات في البلاد. وقال: «عندما أغلق مصنع جنرال موتورز هنا في وارن العام الماضي، أراهن أن الناس هنا لم يكونوا مرتاحين لوعود ترامب الفارغة».

وهذه أول رحلة انتخابية يقوم بها بايدن إلى ولاية ميشيغن المتأرجحة منذ فوزه بترشيح الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية في أبريل.

المزيد من بوابة الوسط