البورصة المصرية ترتفع وتتصدر أسواق الشرق الأوسط

اللون الأخضر يكسو البورصة المصرية في جلسة سابقة. (أرشيفية: الإنترنت)

ارتفعت البورصة المصرية بقوة، اليوم الأحد، مواصلة مكاسبها للجلسة الخامسة على التوالي مع صعود معظم أسهم المؤشر الرئيسي، لتتصدر أسواق المال في منطقة الشرق الأوسط، حسب وكالة «رويترز».

وأغلق المؤشر السعودي على صعود أيضًا، مدعومًا بأسهم الشركات المالية، وزاد المؤشر السعودي 0.4%، يقوده سهم مصرف الراجحي الذي ارتفع 0.8%، والبنك السعودي الفرنسي بمكاسب 1.5%.

وصعد سهم شركة النفط الوطنية «أرامكو» السعودية 0.3% رغم إعلانها تراجعًا حادًا في أرباح الربع الثاني من العام. وحققت الشركة 24.6 مليار ريال (6.56 مليار دولار) ربحًا صافيًا في الربع الثاني، انخفاضًا من 92.6 مليار ريال قبل عام.

وتمسكت عملاق النفط السعودية بخططها لدفع توزيعات نقدية تبلغ 75 مليار دولار في السنة الحالية، وقال رئيسها التنفيذي أمين الناصر، إن الطلب العالمي على النفط يتعافى.

تأثير الاتفاق البحري مع اليونان؟
وأغلق المؤشر المصري القياسي مرتفعًا 1.3%، مع صعود 22 من أسهمه الثلاثين، بما في ذلك سهم البنك التجاري الدولي ذو الثقل، الذي صعد 2.1%.

ووقعت مصر واليونان، الخميس الماضي، اتفاقًا لتعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بينهما في شرق المتوسط، التي تحوي احتياطات واعدة من النفط والغاز.

وتراجع مؤشر دبي 0.7%، حيث نزل سهم «بنك الإمارات دبي الوطني» وسهم «إعمار العقارية» القيادي 1.1% لكل منهما وفي أبوظبي، هبط المؤشر 0.6% تحت وطأة انخفاض 1.1% في سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، وتراجع 0.5% لسهم شركة اتصالات.

كان مصرف الإمارات المركزي قال أمس السبت إنه سيخفف بشكل موقت سقف اثنتين من النسب الاحترازية للبنوك، تشجيعًا لها على إقراض الشركات في إطار خطة تحفيز اقتصادي لمواجهة تداعيات «كوفيد-19».

وانخفض المؤشر القطري 0.1%، متأثرًا بتراجع سهم بنك قطر الوطني 0.5%.