النفط يصعد رغم التوتر الأميركي الصيني

ارتفعت أسعار النفط، مدعومة ببعض البيانات الاقتصادية الإيجابية، لكن توترا بين الولايات المتحدة والصين حد من المكاسب، وجرت تسوية العقود الآجلة لخام برنت بزيادة ثلاثة سنتات إلى 43.34 دولار للبرميل. وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 22 سنتا ليتحدد سعر تسويتها عند 41.29 دولار للبرميل.

وعلى أساس أسبوعي، زاد برنت 0.5%، في حين أضاف الخام الأميركي 1.7%، وارتفع نشاط الأعمال الأميركي لأعلى مستوى في ستة أشهر في يوليو، لكن الشركات الأميركية سجلت انخفاضا في الطلبيات الجديدة مع تسارع وتيرة الإصابات بـ«كوفيد-19».

وبلغ عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة 1.416 مليون في الأسبوع الماضي، ليرتفع على نحو غير متوقع للمرة الأولى في نحو أربعة أشهر.

وقال مصرف «باركليز كوموديتيز ريسيرش» إن أسعار النفط قد تشهد تصحيحا في الأجل القريب إذا تباطأ التعافي في طلب الوقود أكثر، على الأخص في الولايات المتحدة، وخفض البنك توقعاته لفائض سوق النفط للعام 2020 إلى متوسط قدره 2.5 مليون برميل يوميا من 3.5 مليون برميل يوميا في السابق.

وبحسب بيانات من شركة «بيكر هيوز» لخدمات الطاقة، انخفض عدد حفارات النفط والغاز في الولايات المتحدة، وهو مؤشر على الإنتاج المستقبلي، بواقع حفارين ليبلغ منخفضا غير مسبوق عند 251 في الأسبوع المنتهي يوم 24 يوليو، لكن شركات الطاقة أضافت حفار نفط واحدا في أول زيادة أسبوعية منذ مارس.

ومما ضغط على الأسعار، أمرت الصين الولايات المتحدة بإغلاق قنصليتها في مدينة تشنغدو، في رد فعل على طلب أميركي هذا الأسبوع بأن تغلق بكين قنصليتها في هيوستون، ويفاقم تجدد التوتر بين أكبر مستهلكين للنفط في العالم المخاوف حيال الطلب على الوقود.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط