أكثر من 600 ألف يفقدون وظائفهم في بريطانيا

أفادت بيانات رسمية، اليوم الثلاثاء، أن عدد الأشخاص على قوائم أجور الشركات البريطانية هبط بأكثر من 600 ألف في أبريل ومايو، إذ أضر الإغلاق الناجم عن فيروس «كورونا المستجد» بسوق العمل، في حين تقلصت فرص العمل بأعلى وتيرة على الإطلاق.

وعلى غير المتوقع، استقر معدل البطالة عند 3.9% على مدى الأشهر الثلاثة حتى أبريل، لكن ذلك يعود بشكل كبير إلى برنامج الحكومة للاحتفاظ بالوظائف وزيادة في عدد الأشخاص غير المصنفين كعاطلين، إذ لم يكن بمقدورهم البحث عن عمل في ظل الإغلاق.

وشهدت نفس الفترة نزولا غير مسبوق في الناتج الاقتصادي البريطاني بشكل عام. كانت الغالبية من اقتصاديين استطلعت «رويترز» آراءهم توقعت ارتفاعا في معدل البطالة إلى 4.7%.

وأعلن الكثير من الشركات -شركات صناعة السيارات وحتى شركات الطيران- عن تسريح دائم لعاملين، وأظهرت أرقام من واقع البيانات الضريبية أن عدد الأشخاص على قوائم أجور أرباب العمل تراجع بمقدار 612 ألفا في أبريل ومايو، غير أن وتيرة التراجع تباطأت الشهر الماضي. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية إن ذلك قلص عدد العاملين الذين يتلقون أجورا 2.1% بالمقارنة مع مارس.

وتقلصت فرص العمل بأسرع وتيرة منذ أن بدأ المكتب حسابها في 2001، إذ انخفضت بمقدار 342 ألفا إلى 476 ألف فرصة عمل.

كلمات مفتاحية