تحالف «أوبك بلاس» يتباحث في خطط خفض إنتاج النفط

صورة للعملاق السعودي أرامكو تظهر حقولا، 20 مارس 2018. (أ ف ب)

بدأ أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط «أوبك» مؤتمرا عبر الفيديو، السبت، بهدف تقييم الاتفاق حول الخفض الحاد في الإنتاج الذي أبرم للحد من تبعات أزمة تفشي وباء «كوفيد-19».

وانطلق الاجتماع الذي كان مقررا الأسبوع المقبل، نحو الساعة 12.00 بتوقيت غرينتش، وفق «فرانس برس».

ووفق بيان صادر عن المنظمة، فإنّ الدول العشر الشريكة لدول مجموعة «أوبك» (13 دولة) ضمن ما بات يعرف بتحالف «أوبك بلاس»، ستنضم إلى المباحثات في اجتماع ثان مرتقب عند الساعة 14.00 ت غ. وبهدف التصدي لانهيار الطلب العالمي على الذهب الأسود، تعهّدت دول «أوبك بلاس» خفض الإنتاج اعتبارا من الأول من مايو وحتى أواخر يونيو، بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا.

وينص الاتفاق الذي تمّ التوصل إليه في 12 أبريل، على تخفيف الخفض التاريخي في الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل يوميا من يوليو وحتى ديسمبر ثم إلى 5.8 مليون برميل يوميا من يناير 2021 إلى أبريل 2022. وقال بيورنار تونهويغن المحلل لدى معهد «ريستاد إينرجي»: «يبدو الآن أنه من المرجح جدا أن تمدد (أوبك بلاس) خفض الإنتاج الحالي الساري في مايو ويونيو، لشهر إضافي».

ويتوقّع بعض المحللين ومراقبو السوق أن يكون التمديد لفترة أطول، إلى نهاية الصيف إن لم يكن حتى نهاية العام، لأن تخفيف إجراءات العزل التي طبقت في العديد من دول العالم، لم تسمح بإعادة حجم الاستهلاك إلى مستواه ما قبل الأزمة، الذي كان أقل من العرض أصلا.

احترام الحصص
وكما يحدث في أغلب الأحيان، يتوقع أن يسود التوتر في المفاوضات بين روسيا والسعودية. وهما القوتان الرئيسيتان في الاتفاق اللتان خاضتا حرب أسعار قصيرة بعد فشل مفاوضات سابقة في مارس، لكن يرجح أن يشكّل التوفيق بين الالتزامات المتخذة وتطبيقها حجر العثرة الرئيسي. فهذه المسألة الشائكة «تعقد جهود» المجموعة بأكملها، وفق المحلل في «آر. بي. سي» آل ستانتون.

وحسب مؤسسة «كبلر» للبيانات، فإنّ الكارتل خفّض إنتاجه بمقدار نحو 8.6 مليون برميل يوميا في مايو، أي 11% أقل من التخفيض المقرر. وتوجّه شبهات عدم الالتزام، على وجه الخصوص، نحو العراق ونيجيريا، بيد أن الأخيرة فتحت الباب السبت أمام تعويض الفائض الذي ضخته منذ بداية مايو، خلال يوليو وأغسطس وسبتمبر.

وثمة عثرة أخرى أمام التحالف القائم حول كارتل أوبك، تتمثّل في المكسيك التي استبعدت، الجمعة، أي خفض جديد في إنتاجها. والجمعة، قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في مؤتمره الصحفي اليومي: «لن نتمكن من تعديل إنتاجنا أكثر»، منتقدا ضمنيا الدول التي لم تلتزم بـ«حصصها ضمن الاتفاق».

وعلى الرغم من الشكوك، فقد أثبتت سياسة «أوبك» فاعليتها بما أن الأسعار ارتفعت في بداية يونيو إلى نحو 40 دولارا لبرميل غرب تكساس الوسيط «المرجعي الأميركي»، وأيضا بالنسبة إلى نظيره الأوروبي برنت بحر الشمال. وكانت الأسعار تراجعت إلى مستويات غير مسبوقة في حدود 20 أبريل، ملامسة عتبة 15 دولارا لبرنت، وحتى إنها انتقلت إلى المقياس السلبي بخصوص غرب تكساس الوسيط.

وكان من المقرر أن تنعقد القمة في التاسع والعاشر من يونيو، ولكن تم تقريب الموعد بناء على اقتراح وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لـ«أوبك». وينعقد الاجتماع عبر تقنية اجتماعات الفيديو نظرا إلى القيود على التنقلات التي تفرضها أزمة «كوفيد-19».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط