منظمة العمل: الأميركتان الأكثر تضررا من خسارة الوظائف بسبب «كوفيد-19»

نساء ينتظرن في طابور تقديم طلبات إعانة البطالة بولاية آركنسو الأمريكية يوم 6 أبريل 2020. (رويترز.)

قالت منظمة العمل الدولية اليوم الأربعاء، إن الأميركتين ستتحملان الضرر الأكبر في خسارة 305 ملايين وظيفة، وفقا للتقديرات جراء تفشي جائحة كورونا في أنحاء العالم بين أبريل ويونيو.

وأضافت المنظمة التي تتخذ من جنيف مقرا أن جائحة «كوفيد 19» تهدد أيضا بخلق مزيد من الشباب الذين سيضطرون لملاحقة سوق العمل لمدة لا تقل عن عشرة أعوام، حسب وكالة «رويترز».

وأبقى التقرير على تقديره لخسارة الوظائف في الربع الثاني، المستند إلى حساب عدد ساعات العمل مقارنة مع مستوى أساس ما قبل الجائحة، دون تغيير مقارنة بما كان عليه قبل شهر.

ونقلت «رويترز» عن المدير العام لمنظمة العمل الدولية جاي ريدر، قوله إن الأميركتين قفزتا من أقل المناطق تأثرا بالجائحة فيما يتعلق بسوق العمل في الربع الأول من العام لتصبحا الأكثر تضررا، حيث من المتوقع انخفاض عدد ساعات العمل 13.1% في الربع الثاني.

ويرجع ذلك إلى تحولهما للبؤرة الجديدة لتفشي الفيروس. وقال ريدر إنه «قلق بشدة» بشأن الشباب الذين تأثروا على نحو غير متناسب بالأزمة، مضيفا أن هذا قد يؤدي لظهور «جيل إغلاق». وتابع «الشباب سيتركون وبأعداد كبيرة»، وأضاف «الخطر هو أن هذه الصدمة الأولية للشباب ستدوم لعقد أو أكثر».

وقالت المنظمة إن أكثر من واحد ضمن كل ستة أشخاص عاملين أعمارهم تزيد على 24 عاما خسروا وظائفهم منذ بداية الجائحة. ورفعت المنظمة تقديراتها لخسارة الوظائف في الربع الأول من العام بمقدار سبعة ملايين وظيفة إلى 135 مليونا.

................