روسيا تتوقع توازن سوق النفط العالمية الشهرين المقبلين

عملية استخراج نفط في كوتولا في تكساس الأميركية، 20 أبريل 2020، (أرشيفية: فرانس برس)

 قالت وزارة الطاقة الروسية عبر حسابها على «تويتر» نقلاً عن الوزير ألكسندر نوفاك، إنها تتوقع توازنًا بين العرض والطلب في سوق النفط العالمية في الشهرين المقبلين. فيما ينظم كبار منتجي النفط مؤتمرًا عبر الإنترنت بعد أسبوعين تقريبًا بشأن كيفية الضبط بشكل أكبر للجهود المشتركة لدعم سوق النفط المتضررة من فائض المعروض وتأثر الطلب في مواجهة جائحة فيروس «كورونا».

ونقلت الوزارة عن نوفاك قوله في اجتماع مجلس حكومي لشؤون الطاقة: «في الوقت الحالي، الفائض عند ما بين 7 ملايين و12 مليون برميل يوميًّا تقريبًا. تعول وزارة الطاقة على أن السوق ستتوازن في يونيو ويوليو بفضل زيادة الاستهلاك». وقال الوزير أيضًا إن المعروض انخفض بالفعل بما بين 14 مليونًا و15 مليون برميل يوميًّا بفضل اتفاق (أوبك+)، وتخفيضات للإنتاج في بلدان أخرى، حسب وكالة «رويترز».

اتفاق مجموعة«أوبك+»
واتفقت منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ومنتجون كبار آخرون للنفط بينهم روسيا، في إطار ما يعرف بمجموعة «أوبك+»، الشهر الماضي على خفض إنتاجهم مجتمعين بنحو عشرة ملايين برميل يوميًّا، أي ما يعادل نحو 10% من الإنتاج العالمي. ويتوقعون أيضًا تنفيذ منتجي نفط كبار آخرين، مثل الولايات المتحدة وكندا والنرويج، تخفيضات إضافية.

وذكرت وكالة «ريا» للأنباء، نقلاً عن مصدر لم تسمه وصفته بأنه مطلع على كلمة الوزير في اجتماع المجلس الحكومي، أن وزارة الطاقة تعتبر أن الدول من خارج «أوبك+» قلصت بالفعل الإنتاج بما بين 3.5 مليون وأربعة ملايين برميل يوميًّا. وقالت «ريا» أيضًا إن أحجام إنتاج النفط الروسية قريبة من هدف البلاد عند 8.5 مليون برميل يوميًّا لشهري مايو ويونيو.

وامتنعت وزارة الطاقة عن التعليق على أحجام الإنتاج. وقالت مصادر لـ«رويترز» إن أوبك وحلفاءها يريدون الحفاظ على تخفيضات الإمداد الحالية لما بعد يونيو، الذي من المقرر أن تعقد فيه مجموعة «أوبك+» اجتماعها المقبل.