وزير الخزانة الأميركي: تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني «سيكون هائلا»

شرح صورة: وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين. (أرشيفية: فرانس برس)

قال وزير الخزانة  الأميركي ستيفن منوتشين إن تراجع الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني من العام «سيكون هائلا»، لكنه توقع حصول انتعاشة «ضخمة» في النمو الاقتصادي خلال الربع الأخير من العام.

واعتبر منوتشين أن بلاده ستحتاج على الأغلب لضخّ مساعدات جديدة من الحكومة الفيدرالية، لكن المسؤولين سيأخذون أولا بعض الوقت لدراسة الخطوات المقبلة، حسب وكالة «فرانس برس».

وأضاف الوزير الأميركي في حوار مع موقع «ذي هيل» ضمن مؤتمر افتراضي حول الاقتصاد، أمس الخميس، «أظن أنه يوجد احتمال قوي أننا سنحتاج إلى قانون جديد»، وذلك بعد التصويت على حزمة ثلاثة تريليونات دولار التي أقرّها مجلس النواب في الكونغرس في وقت سابق.

وتابع: «سنجري مراجعة دقيقة خلال الأسابيع القليلة المقبلة (...) ونقرر بوضوح كيف سنصرف أي أموال جديدة وإن كنا نحتاج إليها».

لكنه عبّر عن معارضته لمشروع القانون الذي أقره أخيرا مجلس النواب، الواقع تحت سيطرة أغلبية ديمقراطية، والذي تبلغ قيمته ثلاثة تريليونات دولار.

ويشمل مشروع القانون تريليون دولار للولايات والسلطات المحلية، ومخصصات مالية جديدة للعائلات الأميركية المتضررة، وتمويلات للمستشفيات، وبدل مخاطر للعاملين في قطاع الصحة، ودعم للمشاريع الصغيرة المتضررة، وهي تدابير دعا إليها عدة خبراء اقتصاديين.

وفي بيان، هاجمت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، ومن بينهم زعيم الأغلبية ميتش ماكونيل، لما اعتبرته مماطلة منهم.

وقالت بيلوسي: «عوض مطالبة العمال الذين جرى تسريحهم بالانتظار، على زعيم الأغلبية ماكونيل وأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الجلوس إلى طاولة تفاوض والمساعدة في توفير الدعم لحماية الأرواح وسبل العيش». 

من جهته، قال رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إنه قد توجد حاجة لمساعدة إضافية، واعتبر أن الأمر يمكن أن يجنّب حصول انهيار اقتصادي أكثر حدّة. 

لكن منوتشين قال إنه يوجد وقت قبل اتخاذ تدابير جديدة، مبررا ذلك بأن جزءا كبيرا من التمويلات التي أقرت في وقت سابق لم يتم بعد ضخها في الاقتصاد.

المزيد من بوابة الوسط