«بلومبرغ»: «طيران الإمارات» تدرس إلغاء 30 ألف وظيفة.. والشركة ترد

جانب من أسطول طائرات «مجموعة الإمارات»، (أرشيفية: بلومبرغ)

انشغل قطاع الطيران خلال الساعات الماضية، بخبر بثته وكالة «بلومبرغ»، نقلا عن أشخاص مطلعين، بشأن دراسة مجموعة الإمارات إلغاء نحو ثلاثين ألف وظيفة.

وعزت المصادر الخطوة إلى اتجاه الشركة -التي تعد أكبر شركة طيران بعيدة المدى في العالم- إلى خفض التكاليف بسبب فيروس كورونا المستجد وتداعياته.

تسريع التقاعد
وقالت الوكالة إن التخفيض «سيقلص عدد موظفي مجموعة الإمارات بنحو 30% من أكثر من 105 آلاف موظف لديها في نهاية مارس». وأضافت في تقريرها أن الشركة «تدرس أيضا تسريع التقاعد المزمع لأسطولها من طائرات إيرباص طراز A380».

في المقابل، قالت ناطقة باسم طيران الإمارات إن الشركة «لم تصدر حتى الآن أي إعلان عام بشأن الاستغناء عن العمالة في شركة الطيران، لكنها تجري مراجعة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال»، وفق «رويترز».

مراجعة للتكاليف
وأضافت المتحدثة أن «أي قرار من هذا القبيل سيتم إبلاغه بطريقة مناسبة.. ومثلما يحدث في أي شركة مسؤولة، وجه فريقنا التنفيذي جميع الإدارات لإجراء مراجعة شاملة للتكاليف والموارد مقابل توقعات الأعمال».

وكانت طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات طيران المقاصد الطويلة في العالم، قالت هذا الشهر إنها ستستدين لتجاوز أزمة وباء فيروس كورونا، وإنها قد تضطر لاتخاذ تدابير أشد لمواجهة أصعب أشهر في تاريخها.

وقالت شركة الطيران المملوكة للحكومة، التي أوقفت رحلات الركاب المنتظمة في مارس بسبب جائحة كورونا التي عصفت بالطلب العالمي على السفر، إن تعافي الطلب لن يحدث قبل 18 شهرا على الأقل.

إغلاق شبه كامل
وأبلغت الشركة عن زيادة أرباحها 21% في سنتها المالية المنتهية في 31 مارس، لكنها قالت إن الوباء أضر بأداء الربع الرابع. وقالت إنها ستطرق أبواب البنوك للحصول على قروض خلال الربع الأول لتخفيف تأثير انتشار الفيروس على التدفقات النقدية.

وخفضت شركات الخطوط الجوية في جميع أنحاء العالم من وظائفها بعد أن تعرضت لإغلاق شبه كامل غير مسبوق للسفر، حيث اجتاحت الطوارئ الصحية القارات وأغلقت الحكومات الحدود وأمرت السكان بالبقاء في منازلهم.

ووفقا لاتحاد النقل الجوي الدولي، فإن 70% تقريبا من النقل العالمي معطل، مشيرا إلى أن خسائر مبيعات التذاكر في 2020 ستبلغ 314 مليار دولار.

المزيد من بوابة الوسط