الصادرات الألمانية تسجل في مارس أسوأ هبوط منذ 30 عاما

أفادت معطيات مصححة نشرها مكتب الإحصاءات في ألمانيا «ديستاتيس»، الجمعة، أن الصادرات الألمانية سجلت في مارس أسوأ هبوط لها منذ إعادة توحيد البلاد قبل 30 عاما بلغ 11.8% خلال شهر، على خلفية انتشار فيروس «كورونا المستجد».

وتراجعت الصادرات التي انخفضت قيمتها إلى 108.9 مليار يورو، وهو مبلغ أكبر من ذاك الذي سجل خلال الأزمة المالية، عندما شهدت في نوفمبر 2008 أسوأ شهر تراجعت فيه 9%، كما كان أكبر من تقديرات محللين استطلعت وكالة بلومبرغ للأنباء المالية آراءهم وتحدثوا عن 5%.

وقال مكتب الإحصاءات في بيان: «إنه أكبر انخفاض منذ بدأ تسجيل الإحصاءات في أغسطس 1990، وانخفضت الواردات في مارس 5.1% على مدى شهر إلى 91.6 مليار يورو، وهو أدنى مستوى تبلغه منذ يناير 2009»، بالمقارنة مع مارس 2019، انخفضت الصادرات 7.9% والواردات 4.5%.

كما انخفض الفائض التجاري إلى 12.8 مليار يورو وفق المعطيات المصححة للتغيرات الفصلية، ولم تفرض ألمانيا قيودا كبيرة على الحياة العامة قبل نهاية مارس لكن العديد من شركائها التجاريين الرئيسيين، خصوصا الصين وإيطاليا، تضرروا من الوباء، وتراجعت الصادرات إلى دول الاتحاد الأوروبي بنسبة 11% على مدى عام مع انخفاض واضح مع بلدان منطقة اليورو «14»، وانخفضت الواردات من الدول الأوروبية 8%، لكنها مستقرة بالمقارنة مع مارس بالنسبة للدول الأخرى.

كلمات مفتاحية