تراجع شبه جماعي لأسهم الخليج و«أرامكو» يساعد السعودية

مواطن سعودي أمام شاشة تداول إلكترونية في البورصة السعودية في يوم 15 مارس 2020. (أرشيفية: رويترز)

انخفضت معظم الأسهم في الخليج، وقادت الإمارات الخسائر مع تضرر أسهم شركات القطاعين المالي والعقاري من أزمة فيروس كورونا، بينما ساعدت مكاسب سهم أرامكو المؤشر السعودي ليخالف الاتجاه النزولي.

 وتراجع المؤشر الرئيسي في دبي ليغلق منخفضًا 1.1 %، حيث فقد سهم إعمار العقارية القيادي 2.7 % وخسر سهم وحدتها إعمار مولز 4.1 %، وفق وكالة «رويترز».

تصنيف ائتماني

ويوم الخميس، غيرت «موديز» نظرتها المستقبلية للشركتين إلى سلبية من مستقرة، بسبب ما قالت إنه تأثير جائحة كوفيد-19. ويعاني القطاع العقاري في دبي منذ سنوات فائضًا معروضًا ونموًّا اقتصاديًّا بطيئًا. لكن حد من الهبوط قفزة لسهم الشركة الإسلامية العربية للتأمين (سلامة) في أعقاب زيادة سقف الملكية الأجنبية إلى 49% من 25 .

وعلى نحو منفصل، قال المكتب الدولي للمعارض، المشرف على معرض إكسبو دبي 2020 يوم الاثنين، إن من المقرر أن يوافق رسميًّا على تأجيل المعرض لمدة عام بعد موافقة أكثر من ثلثي الدول الأعضاء. وبذلك يقام المعرض في أول أكتوبر 2021 ويستمر حتى 21 مارس 2022، بعد نحو عام عن الخطة الأصلية.

وهبط مؤشر أبوظبي 1.7%، تحت ضغط انخفاض 2.3% في سهم أكبر بنوك البلاد، أبوظبي الأول، وتراجع بنسبة 3.7% لسهم بنك أبوظبي التجاري. وعوض المؤشر الرئيسي للبورصة السعودية خسائره المبكرة ليغلق مرتفعًا 0.2% بفضل زيادة سهم شركة النفط العملاقة أرامكو 1.7% رغم خفض كريدي سويس السعر المستهدف للسهم إلى 26.7 ريال من 28 ريالًا، بينما تقدم سهم ينبع الوطنية للبتروكيماويات 5.4 بالمئة.

خسائر سعودية
وأعلنت الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك)، رابع أكبر شركة بتروكيماويات في العالم، تكبد خسائر في الربع الأول من العام عزتها لمخصصات انخفاض قيمة أصول وطلب أقل على منتجاتها في أعقاب جائحة كوفيد -19. وأغلق السهم على استقرار.

وفي قطر، تراجع المؤشر 0.2%، وفقد سهم شركة البتروكيماويات صناعات قطر 1.4% وفي مصر، هبط المؤشر 1.2% في حين نزل سهم البنك التجاري الدولي 1% والقلعة القابضة 4.4% بعدما منيت بخسائر في الربع الرابع.

 

المزيد من بوابة الوسط