«هاليبورتون» الأميركية تعلن خسارتها مليار دولار بسبب هبوط أسعار النفط

أعلنت شركة «هاليبورتون» الأميركية، عملاق خدمات حقول النفط، الإثنين، خسارة قدرها مليار دولار في الربع الأول ومخصصات لإنخفاض القيمة 1.1 مليار دولار، بينما قدمت توقعات قاتمة بشأن حقول النفط الصخري في أميركا الشمالية بعد تراجع الأسعار جراء فيروس «كورونا».

وانهارت الأسعار نحو 80%  إلى مستويات أقل من تكلفة الكثير من منتجي النفط الصخري مع انتشار فيروس «كورونا» وما صاحبه من إجراءات عزل هوت بالطلب على الخام، وفق «رويترز».

وقالت هاليبوتون، ومعظم أنشطتها في أميركا الشمالية، إنها جنبت مخصصات انخفاض القيمة ورسومًا أخرى قبل الضرائب 1.1 مليار دولار. وأعلنت انخفاض الإيرادات من المنطقة بنسبة 25% إلى 2.46 مليار، بينما ارتفعت الإيرادات الدولية 5% إلى 2.59 مليار دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لهاليبورتون جيف ميلر: «بالنسبة للفترة المتبقية من العام تتوقع الشركة مزيدا من التراجع للإيرادات والربحية لاسيما في أميركا الشمالية».

وقالت الشركة إنها ستخفض الإنفاق الرأسمالي هذا العام إلى 800مليون وستخفض التكاليف بنحو مليار دولار. واستغنت الشركة عن مئات العاملين ومنحت إجازات لبضعة آلاف، بينما أعلن فريقها التنفيذي عن خفض طوعي للأجر.

وأعلنت الشركة خسائر صافية 1.02 مليار دولار، أو 1.16 دولار للسهم، في الربع الأول مقارنة مع أرباح 152 مليون دولار، أو 17 سنتا للسهم، قبل عام.