كندا تخطط لدعم قطاع الطاقة المتضرر بسبب «كورونا» وانهيار أسعار النفط

رئيس الحكومة الكندي جاستين ترودو، 29 مارس 2020. (أ ف ب)

أعلن رئيس الحكومة الكندي جاستن ترودو، الجمعة، خطة لدعم قطاع الطاقة المتأثر بشدة من أزمة فيروس «كورونا المستجد» وانهيار أسعار النفط.

ووفق «فرانس برس»، ستخصص كندا 1.7 مليار دولار كندي «1.1 مليار يورو» للمساعدة في تنظيف آبار النفط والغاز غير النشيطة أو المهملة في المحافظات البترولية الثلاث بغرب البلاد «ألبرتا، ساسكاتشوان وكولومبيا البريطانية».

خلق وظائف
وبرر ترودو هذا القرار خلال مؤتمر صحفي بأن «هذه الآبار التي لم تعد مستعملة، يمكن أن تكون ضارة ليس ببيئتنا فحسب بل بصحة الناس أيضا». وستنشئ الحكومة أيضا صندوقا بقيمة 750 مليون دولار لمساعدة الشركات على تقليص انبعاثات الغاز، خصوصا الميثان.

وأضاف ترودو أن هدف هذه التدابير هو «خلق وظائف فورا في المحافظات ومساعدة الشركات على تجنب الإفلاس ودعم أهدافنا البيئية». وتابع: «وجودنا في خضم أزمة صحية لا يعني أن علينا تجاهل الأزمة البيئية».

ووفق تقديره، يُتوقع أن تسمح هذه الإجراءات بالحفاظ على نحو عشرة آلاف وظيفة، أكثر من نصفها في محافظة ألبرتا النفطية. وحيّت منظمة غرينبيس غير الحكومية المدافعة عن البيئة هذا الإعلان.

رابع منتج للنفط
وقالت في بيان: «هذه التدابير ستتيح خلق وظائف في وقت حساس، في حين يتم تنظيف جزء من الفوضى البيئية التي خلفتها شركات النفط».

وكندا رابع منتج عالمي للنفط، وتمثل المحروقات 8% من ناتجها المحلي الإجمالي. وهي تملك ثالث أكبر احتياطي للنفط في العالم يتركز أساسا في غرب البلاد.

وتشمل الخطة الحكومية أيضا تحويل قرابة 960 مليون دولار إلى الوكالات الإقليمية للتنمية لمساعدة الشركات الصغيرة، و500 مليون أخرى لدعم قطاعات الفن والثقافة والرياضة.

المزيد من بوابة الوسط