السعودية تبدأ خفض إنتاجها النفطي بهدف رفع الأسعار مطلع مايو

لوحة أسعار في سوق تداول بالرياض، 12 ديسمبر 2019 (أ ف ب)

أعلنت شركة أرامكو النفطية السعودية، الجمعة، أنها ستضخ 8.5 مليون برميل يوميا لعملائها اعتبارا من الأول من مايو المقبل، تنفيذا لاتفاق دول مجموعة «أوبك بلس» على خفض الإنتاج بهدف رفع الأسعار.

وجاء في بيان مقتضب على موقع سوق «تداول» المالية السعودية: «تعلن شركة أرامكو السعودية بأنها ستقوم بتزويد عملائها بـ8.5 مليون برميل يوميا من الزيت الخام اعتباراً من 1 مايو»، بحسب «فرانس برس».

وتشمل هذه الكمية الخام المصدّر إلى الخارج والمستهلك محليا. ولم يحدد البيان الكمية الفعلية التي سيتم تصديرها.

اتفاق
وكانت مجموعة «أوبك +» التي تضمّ دول منظمة «أوبك» المصدّرة للنفط بقيادة السعودية، وشركاءها من الدول النفطية غير المنضوية في المنظمة وفي مقدّمهم روسيا، توصلت، الأحد، إلى اتفاق ينص على خفض الإنتاج بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا خلال الشهرين القادمين.

وتحدّدت حصة السعودية في السوق بـ8.5 مليون برميل.

ويهدف اتفاق خفض الإنتاج إلى محاولة رفع أسعار النفط في الأسواق المشبعة بالخام، مع تراجع الطلب على خلفية الإجراءات المرتبطة بالحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد وبينها وقف رحلات طيران وحظر تجول في عدد كبير من دول العالم.

وكانت السعودية رفعت إنتاجها وزادت صادراتها إلى مستويات غير مسبوقة بعد فشل التوصل إلى اتفاق في أبريل، ودخلت في حرب أسعار مع روسيا لحيازة أكبر حصة ممكنة في السوق، إلى أن تم التوصل إلى اتفاق الأحد الماضي بوساطة من الولايات المتحدة.

تدخل أميركي
وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الإثنين، أن الدول الرئيسية المصدرة للنفط ستصل في نهاية المطاف إلى خفض في الإنتاج يساوي ضعف ما اتفق عليه داخل «أوبك بلس»، مشيرا إلى أنها تعتزم خفض إنتاجها بمقدار 20 مليون برميل يوميا.

وبحسب وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، من المتوقع أن تبلغ عمليات الشراء لاحتياطات النفط الاستراتيجية للدول، 200 مليون برميل في مايو ويونيو، ما يعني أن حجم الخفض الحقيقي سيصل إلى 19.5 مليون برميل يوميا. وأكد الأمير عبدالعزيز أن بلاده قد تقلص إنتاج النفط إلى أقل من 8.5 مليون برميل يوميا إذا اقتضى الأمر.

المزيد من بوابة الوسط