«إياتا»: نناشد حكومات الشرق الأوسط وأفريقيا التحرك سريعا لحماية شركات الطيران

ناشد الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا»، الخميس، الحكومات في الشرق الأوسط وأفريقيا التحرك بشكل أسرع لتوفير دعم حكومي لشركات الطيران لديها، والتي يقول إن فاقد إيراداتها بسبب جائحة فيروس «كورونا» يبلغ الآن 23 مليار دولار.

وقال نائب رئيس إياتا للشرق الأوسط وأفريقيا محمد علي البكري إنه سيكون من «الصعب للغاية أن تنجو أي شركة طيران دون مساعدة حكومية».

وتوقع اتحاد النقل الجوي الدولي «إياتا»، الثلاثاء الماضي، أن يخسر قطاع الطيران في العالم 252 مليار دولار من عائداته هذا العام بسبب فيروس «كورونا» المستجد، أي ما يعادل ضعف توقعاته السابقة في هذا الإطار التي بلغت 113 مليار دولار.

وأكد الاتحاد الدولي للنقل الجوي «إياتا» تراجع الطلب على الشحن الجوي بنسبة 3.3% مقارنة مع نفس الفترة من 2019، وفي السياق ذاته أعلنت منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) أن إيرادات شركات الطيران العالمية سجّلت تراجعا محتملا بما بين أربعة إلى خمسة مليارات دولار نتيجة فيروس «كورونا» المستجد.

وقالت المنظمة الأممية إن نحو 70 شركة طيران ألغت جميع الرحلات الدولية المتجهة من وإلى البر الرئيسي للصين، وإن 50 شركة طيران أخرى قلصت عملياتها الجوية ذات الصلة، حسبما نقلت عنها وكالة «فرانس برس».

وأضافت أن هذه الإجراءات أدت إلى انخفاض بنسبة 80% في سعة شركات الطيران الأجنبية للمسافرين مباشرة من وإلى الصين، وانخفاض بنسبة 40% في سعة شركات الطيران الصينية للمسافرين.

ولفتت «إيكاو» إلى أن الربع الأول من العام الجاري سجّل انخفاضاً بنسبة تتراوح بين 39% و41% في سعة الركاب، أي أقل بما بين 16.4 و19.6 مليون مسافر، مقارنة بما كانت تتوقّعه شركات الطيران.

ونبهت المنظمة في بيانها بأنه قبل الوباء، كانت شركات الطيران تخطّط لزيادة طاقتها بنسبة 9% على الرحلات الدولية المتّجهة من وإلى الصين خلال الربع الأول من العام 2020 بالمقارنة مع العام 2019.