تحت ضغوط ترامب و«كورونا».. تعليق مداولات بورصة وول ستريت لمدة 15 دقيقة بعد انهيارها بنسبة 7%

متداول في البورصة عند افتتاحها في نيويورك 9 مارس 2020. (أ ف ب)

عُلّقت المداولات في بورصة نيويورك بعيد الافتتاح لمدة 15 دقيقة للمرة الثانية هذا الأسبوع، إثر انهيار مؤشّر ستاندرد أند بورز 500 بنسبة 7%، وسط هلع تام بسبب تداعيات فيروس «كورونا» المستجدّ في العالم.

وعند تعليق المداولات، سجّل مؤشر داو جونز انخفاضاً بنسبة 7.20% ومؤشّر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا، تراجعاً بنسبة 7.03%. وفقا لـ«فرنس برس».

وشهدت الأسواق الأوروبية، الخميس، تدهوراً يبدو وكأن لا نهاية له بعد أن أعلن دونالد ترامب تعليق جميع الرحلات الجوية من أوروبا إلى الولايات المتحدة لمدة 30 يومًا بسبب فيروس «كورونا» المستجد، الذي رفعته منظمة الصحة العالمية إلى مستوى الجائحة.

وتراجعت بورصات كل من باريس وفرانكفورت ولندن وميلانو ومدريد بأكثر من 5% في التداولات الأولى. ومقارنة ببداية العام، انخفضت جميع المؤشرات الأوروبية الرئيسية بنحو 25% حتى الآن في ما يمثل انهياراً فعلياً.

«بيع بيع بيع»
قال فينسنت بوي، محلل الأسواق لدى شركة «إي جيه فرانس»، إن إعلان ترامب «فاجأ المستثمرين» فيما كانت الأسواق تنتظر دعمًا كبيرًا للاقتصاد الأميركي. وتوقع أن تواصل الأسواق «تقهقرها» على المديين القصير والمتوسط.

ولخص المحلل لدى «أكسيكورب»، ستيفين إينيس، الحالة المزاجية في قاعات التداول بعد إعلان ترامب بقوله «بيع بيع بيع»، لأن «قيود السفر تعني مزيداً من التباطؤ في النشاط الاقتصادي العالمي».

وكتب ترامب في تغريدة لاحقة: «من المهم للغاية أن تعرف الدول والشركات أن التجارة لن تتأثر بأي شكل من الأشكال» بسبب القيود المفروضة على السفر من أوروبا، لكن ذلك لم يقنع الأسواق.

وكان لخطاب ترامب أيضًا تأثير في آسيا بينما كانت الأسواق المالية بالكاد تستوعب صدمة إعلان منظمة الصحة العالمية أن وباء «كورونا» المستجد تحول إلى وباء عالمي.

تراجع النفط
كما تراجعت أسعار النفط بشكل حاد، إذ إن تعليق الرحلات لمدة شهر من أوروبا إلى الولايات المتحدة يعني انخفاضاً حاداً في استهلاك الذهب الأسود، الذي يسجل طلباً ضعيفاً بالفعل.

وفي نحو الساعة 8:30 بتوقيت غرينتش انخفض سعر برميل نفط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنسبة 4.73% إلى 31.42 دولار، وسعر برميل برنت في لندن بنسبة 4.55% إلى 34.16 دولار.

وعلى وقع انخفاض أسعار الخام، تراجعت بورصة الرياض عند الافتتاح، الخميس، بنسبة 4.11% وأسواق المال في دبي وأبوظبي بنسبة 7.79% و6.45% على التوالي.

وسجل سوق النفط، الإثنين، أسوأ انخفاض له منذ العام 1991 متراجعاً بنسبة 25% تقريبًا بعد فشل محادثات المنتجين في الخليج وعلى رأسهم السعودية مع روسيا لخفض الإنتاج، وهو ما الأمر الذي دفع الرياض إلى بدء حرب أسعار.

وقال ستيفين إينيس من «أكسيكورب» بشأن تعليق الرحلات الجوية من أوروبا إنه «إذا لم يقنع ذلك السعودية وروسيا بالعودة إلى طاولة المفاوضات، لا أعرف ما الذي يمكن أن يحدث».

المزيد من بوابة الوسط