هبوط حاد في بورصات السعودية والخليج بعد فشل اتفاق «أوبك» وحلفائها

هبطت مؤشرات أسواق المال في السعودية والدول الخليجية الأخرى بشكل حاد مع بداية التعاملات الأحد، بعد إخفاق تحالف «أوبك+» في الاتفاق على خفض إضافي في إنتاج النفط بهدف رفع الأسعار المتأثرة بانتشار «كورونا المستجد»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وتراجع مؤشر سوق «تداول» في المملكة صاحبة أكبر اقتصاد في المنطقة بنحو 7% لدى افتتاح تعاملات الأسبوع الجديد.

 وهبط سهم شركة «أرامكو» إلى ما دون سعر الطرح الرئيسي وهو 32 ريالًا (8.5 دولار)، لأول مرة منذ إدراج عملاق النفط السعودي في البورصة في 11 ديسمبر. وجرى تداوله بعد نصف ساعة من بدء تعاملات الأحد بنحو 31 ريالًا.

و«أرامكو» أكبر شركة مدرجة في سوق مالية على مستوى العالم. ومع تراجع سعر سهمها، انخفضت قيمتها الإجمالية إلى ما دون 1.6 تريليون دولار، علمًا بأن السعودية كانت تصر على تقييمها بنحو تريليوني دولار.

وجاء التراجع بعد ساعات من توقيف أمراء نافذين في العائلة الحاكمة على خلفية اتهامات بـ«تدبير انقلاب بهدف إطاحة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، نجل الملك والحاكم الفعلي للبلاد»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

كلمات مفتاحية