إفلاس شركة طيران بريطانية بعد تسجيلها «خسائر فادحة» بسبب فيروس «كورونا» المستجد

طائرة تابعة لشركة «فلايبي» في مطار جيرزي في بريطانيا (أ ف ب)

أعلنت شركة الطيران البريطانية «فلايبي» إفلاسها، الخميس، بعد أن تسبب فيروس «كورونا» المستجد بخسائر فادحة للشركة التي كانت تعاني أصلا من مصاعب مالية.

وفي بيان على موقعها الإلكتروني، أكدت «فلايبي» التي تعد من كبرى شركات الطيران في بريطانيا أنها دخلت مرحلة الإفلاس وباتت تحت الوصاية، وفق «فرانس برس».

وقالت الشركة التي تجنبت الانهيار في يناير بعدما منحتها الحكومة البريطانية إجازة ضريبية «لقد تم إيقاف جميع الرحلات الجوية وتوقف عمل الشركة في المملكة المتحدة بمفعول فوري». وفشلت «فلايبي»، التي توظف نحو ألفي شخص، في تغيير مسارها التجاري نحو الأفضل بعد استحواذ تحالف شركات «كونيكت ايروايز» عليها العام الماضي، وذلك بسبب ضعف الطلب والمنافسة القوية.

ضربة قاضية
ثم جاء تفشي فيروس «كورونا» الذي شل شركات الطيران في العالم ليسدد الضربة القاضية لـ«فلايبي» ويسرّع بانهيارها. والشركة البريطانية تعد أكبر مشغل للرحلات الداخلية في المملكة المتحدة، حيث كانت تنقل نحو ثمانية ملايين مسافر سنويا من 43 مطار في أوروبا و28 في بريطانيا.

ويأتي الإعلان عن الإفلاس بعد ساعات من تحذير وسائل إعلام بريطانية من أن الشركة مقبلة على الانهيار بعد فشلها في الحصول على قرض حكومي بقيمة 100 مليون جنيه استرليني (129 مليون دولار).

وقالت مصادر لهيئة الإذاعة البريطانية إن تأثير فيروس «كوفيد - 19» على قطاع النقل الجوي «جعل الوضع أكثر سوءا». وعانت شركات الطيران البريطانية الصغيرة أيضا أخيرا من تقلب أسعار الوقود وضعف الجنيه. وتقود شركة «فيرجين أتلانتيك» تحالف «كونيكت إيروايز» الذي يضم شركة الاستثمار «سايروس» وأيضا الشركة المتخصصة في البنية التحتية «ستوبارت».

المزيد من بوابة الوسط