شرم الشيخ تستقبل أولى رحلات الطيران البريطاني بعد توقف 4 سنوات

استقبل مطار منتجع شرم الشيخ السياحي المصري مساء الأحد أولى رحلات الطيران البريطاني «التشارتر» بعد توقف دام أكثر من أربع سنوات، وحطت في مطار شرم الشيخ على البحر الأحمر أول رحلتين تابعتين لمجموعة «تي يو اي» الأوروبية للسياحة، وهي أولى رحلات الطيران الإنجليزي الشارتر إلى المنتجع المصري منذ العام 2015، بحسب بيان لوزارة الطيران المدني المصرية.

وأوضح البيان أن طائرة وصلت «من مطار غاتويك بلندن وعلى متنها 184 راكبا، بينما وصلت الرحلة الثانية من مطار مانشستر وعلى متنها 190 راكبا»، وكانت بريطانيا «قررت حظر الطيران إلى شرم الشيخ عقب تبني تنظيم داعش في أكتوبر 2015 إسقاط طائرة روسية بعيد إقلاعها من المدينة الساحلية مما أسفر عن مقتل 224 شخصا كانوا على متنها»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأعلنت الحكومة البريطانية في 22 نوفمبر رفع القيود التي كانت مفروضة على الرحلات الجوية إلى مطار شرم الشيخ، ويأتي استئناف رحلات «تي يو اي» إلى شرم الشيخ بعد خمسة أشهر من إعلان مجموعة السّياحة والسّفر البريطانيّة توماس كوك إفلاسها مما ساهم في تراجع عدد السياح البريطانيين في العالم خلال العام 2019 بنسبة 4%، وفقا لمنظمة السياحة العالمية.

وكانت أول رحلة منتظمة من بريطانيا إلى شرم الشيخ وصلت إلى المنتجع المصري في 19 ديسمبر وهي رحلة لشركة «انتر اير» أقلعت من برمنغهام وعلى متنها 110 ركاب، ومن المقرر، بحسب بيان وزارة الطيران المدني أن تسيّر «تي يو اي» ثلاث رحلات أسبوعيا من غاتويك إلى شرم الشيخ خلال الموسم الشتوي الحالي حتى 25 مارس.

كذلك أعلنت شركة مصر للطيران في بيان الأحد، تسيير خط منتظم بين مدينتي شرم الشيخ ولندن، بمعدل رحلة أسبوعية بدءا من  29 فبراير، وكانت السياحة في مصر، والتي تعد من أهم مصادر النقد الأجنبي في البلاد شهدت تراجعا حادا عقب إسقاط الطائرة الروسية، وخصوصا أن القسم الأكبر من السياح الذين يفدون إلى مصر، هم من روسيا.

وبدأ قطاع السياحة بالتعافي خلال الأعوام القليلة الماضية، وبلغ عدد السائحين 11,3 مليون سائح في 2018، حسب آخر الإحصاءات الرسمية، كما أفادت إحصاءات البنك المركزي المصري بارتفاع إيرادات السياحة لتسجّل خلال العام المالي 2018/19 نحو 12.6 مليار دولار مقابل قرابة 10 مليارات دولار في العام المالي السابق له.