«هيومن رايتس»: ثغرات في أنظمة العمل القطرية لحماية أجور الوافدين

صورة أرشيفية لعمال في أحد المشاريع المرتبطة باستضافة كأس العالم 2022 في قطر

ذكرت منظمة «هيومن رايتس ووتش» في تقرير أصدرته السبت أن الجهود القطرية لضمان انتظام تسديد أجور العمال كاملة في مواعيدها «لا تفي» بالمعايير الدولية، متحدثة عن ثغرات في أنظمة حماية العمال الوافدين.

ويشكل الأجانب 90% من عدد سكان قطر البالغ 2.75 مليون نسمة، وغالبيتهم من دول نامية يعملون في مشاريع مرتبطة باستضافة الإمارة نهائيات كأس العالم 2022، وكانت قطر وضعت في العام 2015 نظاما لحماية الأجور لضمان تقيّد أرباب العمل بالمواعيد المحددة لدفع أجور موظّفيهم كاملة، وذلك على خلفية انتقادات وجّهتها منظمتا «العفو الدولية» و«هيومن رايتس ووتش» في هذا الإطار.

وكشف تقرير «هيومن راتيس ووتش» أن رب عمل لم يجر ذكر اسمه تأخر في تسديد أجور مديريه خمسة أشهر، وأجور عماله شهرين، ما يسلّط الضوء على ثغرات في مراقبة وزارة العمل لعدم التقيّد بدفع الأجور، حيث أشار التقرير إلى أن مشاريع الشركة تشمل إنشاء ملعب لكأس العالم وطرقات وتوظف نحو 6 آلاف شخص، وقد دفعت أجور مستحقة للعمال فقط بعد قيام بعض المتضررين بعمل احتجاجي، ويحظر القانون القطري الاحتجاجات العامة دون ترخيص والنشاطات النقابية.

وقال نائب مدير قسم الشرق الأوسط في «هيومن رايتس ووتش» مايكل بايج «أقرت قطر بعض القوانين لحماية العمال الوافدين، لكن يبدو أن السلطات مهتمة بالترويج لهذه الإصلاحات الطفيفة في وسائل الإعلام أكثر من إنجاحها».

وجاء في تقرير المنظّمة نقلا عن سبعة مديرين في الشركة أن 500 مدير لم يتلقوا أجورهم منذ سبتمبر 2019، بينهم مجموعة من المهندسين والمساحين والمشرفين، وقد تلقى غالبية موظفي الشركة في 13 فبراير أجورهم المتأخرة، فيما يتوقّع أن يتلقى العدد المتبقي أجورهم في 16 فبراير.

وكشفت المنظمة أن تقريرا مشتركا أصدرته «وزارة العمل ومنظمة العمل الدولية في يونيو 2019 ذكر أن سلسلة من المشاكل في نظام حماية الأجور تعيق فعاليته، وتثقل كاهله في حالات عديدة».

وقال بايج إن «هذه الحالة لمئات الأجور المتأخرة تؤكد مجددا أن نظام حماية الأجور وإدارة حماية الأجور ليسا كافيين لضمان حصول العمال الوافدين في قطر على رواتبهم في الوقت المناسب وبالكامل».

وألغت قطر مؤخرا تأشيرات الخروج الإلزامية للعمال المنزليين في إطار جهود تقوم بها الإمارة الخليجية لتعزيز حقوق العمال الأجانب، في المقابل تقول «هيومن رايتس ووتش» إن السلطات القطرية وعلى الرغم من إدخال بعض الإصلاحات العمالية على مدار العامين الماضيين، لم تلغِ نظام الكفالة «يمنح أصحاب العمل سلطة مفرطة على موظفيهم».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط