واشنطن تلاحق «هواوي» باتهامات جديدة.. والشركة الصينية: محاولة لتشويه سمعتنا

شعار شركة «هواوي» في مقرها بالمملكة المتحدة، 28 يناير 2020 (فرانس برس).

وجه القضاء الأميركي اتهامات إلى شركة الاتصالات الصينية العملاقة (هواوي)، إذ قال المدعي الفدرالي في بروكلين ريتشارد دونهيو، إن الشركة متهمة بسرقة أسرار تجارية والالتفاف على العقوبات الأميركية ضد كوريا الشمالية.

وقالت شركة الاتصالات الصينية العملاقة إن هذه الاتهامات «غير عادلة ولا أساس لها»، متهمة المدعين العامين الأميركيين بمحاولة إلحاق الضرر بسمعة «هواوي» ونشاطاتها لأسباب تنافسية بدلًا من احترام القانون، وفق «فرانس برس».

وأضافت المجموعة الصينية في بيان صادر عنها أن هذه الاتهامات الجديدة ليست إلّا «إعادة صياغة لاتهامات سابقة تعود إلى نحو 20 عاما والتي لم يتم تأكيدها».

الجدل حول وانتشو
وورد في الاتهامات الجديدة اسم المديرة المالية للشركة منغ وانتشو، ولكن من دون توجيه اتهامات إضافية إليها.

وانتشو ابنة مؤسّس «هواوي» موضوعة حاليا في الإقامة الجبرية في فانكوفر في كندا، بعد اتهامها بخرق العقوبات الأميركية المفروضة على إيران في ديسمبر 2018. وبعد أكثر من سنة على توقيفها، لم تصدر السلطات الكندية أي قرار حتى الآن يتعلّق بتسليمها إلى الولايات المتحدة.

ورفض الناطق باسم المدعي الفدرالي الردّ على ما إذا كانت هذه الاتهامات الجديدة سترفع احتمالات تسليمها.

رد صيني
وندّدت بكين اليوم الجمعة بما سمته «المضايقات الاقتصادية ضد هواوي»، وقال الناطق باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ إن بلاده تطلب من الولايات المتّحدة «التوقّف فوراً عن اضطهاد وقمع شركات صينية من دون أي سبب».

وتأتي اتهامات إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للشركة الصينية المصنفة كأكبر مصنع لأجهزة الاتصالات في العالم، على خلفية الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، مع تشديدها على احتمال أن تتجسّس المجموعة لحساب الحكومة الصينية.

ودعت الولايات المتحدة الكثير من البلدان لوقف استخدام البنية التحتية المخصصة لنشر شبكة 5 جي، والتابعة للشركة.