«كورونا» يلحق خسائر تقدر بـ4 و5 مليارات دولار بشركات الطيران العالمية

طائرة تابعة لشركة «هونغ كونغ أيرلاينز» في مطار لوس أنجليس، 29 أكتوبر 2019 (فرانس برس).

أعلنت منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) أن إيرادات شركات الطيران العالمية سجّلت تراجعا محتملا بما بين أربعة إلى خمسة مليارات دولار نتيجة فيروس «كورونا» المستجد.

وقالت المنظمة الأممية إن نحو 70 شركة طيران ألغت جميع الرحلات الدولية المتجهة من وإلى البر الرئيسي للصين، وإن 50 شركة طيران أخرى قلصت عملياتها الجوية ذات الصلة، حسبما نقلت عنها وكالة «فرانس برس»، اليوم الجمعة.

وأضافت أن هذه الإجراءات أدت إلى انخفاض بنسبة 80% في سعة شركات الطيران الأجنبية للمسافرين مباشرة من وإلى الصين، وانخفاض بنسبة 40% في سعة شركات الطيران الصينية للمسافرين.

ولفتت «إيكاو» إلى أن الربع الأول من العام الجاري سجّل انخفاضاً بنسبة تتراوح بين 39% و41% في سعة الركاب، أي أقل بما بين 16.4 و19.6 مليون مسافر، مقارنة بما كانت تتوقّعه شركات الطيران.

ونبهت المنظمة في بيانها بأنه قبل الوباء، كانت شركات الطيران تخطّط لزيادة طاقتها بنسبة 9% على الرحلات الدولية المتّجهة من وإلى الصين خلال الربع الأول من العام 2020 بالمقارنة مع العام 2019.

خسائر في اليابان وتايلاند
وحسب تقديرات المنظمة، فإن اليابان قد تخسر ما يصل إلى 1.29 مليار دولار من عائداتها السياحية بسبب «كورونا»، بينما يتوقع أن تبلغ خسائر السياحة التايلاندية 1.15 مليار دولار.

كما توقعت المنظمة أن تكون تداعيات فيروس كورونا المستجدّ أكبر من تلك التي نجمت عن وباء سارس في 2003.

ودفع انتشار الفيروس بالصين إلى اتّخاذ تدابير صارمة مثل فرض الحجر الصحي في أكثر من عشر مدن وإلغاء الرحلات المنظّمة لمواطنيها داخل البلاد وخارجها، وذلك في محاولة لاحتواء الوباء الذي ظهر للمرة الأولى في مدينة ووهان في وسط البلاد في نهاية ديسمبر الماضي.

وأصدرت دول عدة في مقدّمها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا نصائح لمواطنيها بعدم السفر إلى الصين.

انخفاض على طلب النفط
وكانت وكالة الطاقة الدولية أعلنت أمس الخميس أنّ الطلب العالمي على النفط سيسجل أول انخفاض فصلي له منذ عقد، بسبب الأضرار التي ألحقها انتشار الفيروس المسبب لوباء «كوفيد- 19» باقتصاد الصين وتبعاته على العالم.

وأصيب بالوباء في الصين أكثر من 64600 شخص بينما بلغ عدد الوفيات في البلاد من جرّاء الفيروس التنفسي 1483 شخصا.

المزيد من بوابة الوسط