«هواوي» تعلن أنها تريد البقاء في 2020 برغم وصول عائداتها إلى 121 مليار دولار

موظفة لدى «هواوي» تستخدم هاتفها الذكي في مقاطعة غوانغدونغ، 6 مارس 2019 (فرانس برس).

قالت مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة «هواوي»، اليوم الثلاثاء، إن البقاء واستمرار منتجاتها «أهم أولوياتها»، وذلك بعد الإعلان أن مبيعات 2019 ستكون على الأرجح نحو 121 مليار دولار، أي أقل من التوقعات نتيجة للعقوبات الأميركية المفروضة عليها.

وتخضع «هواوي»، الرائدة في معدات شبكات الاتصال، لحظر أميركي يمنعها من التعامل مع الشركات الأميركية لاعتبارها تمثل تهديدا على الأمن القومي، وهو ما تنفيه المجموعة، وفق «فرانس برس».

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة، إريك شو، إن عائدات مبيعات «هواوي» لعام 2019 ستبلغ على الأرجح 850 مليار يوان (121 مليار دولار)، بارتفاع بقرابة 18% عن العام السابق. وعلى الرغم من أن «الأعمال لا تزال قوية»، إلا أن الأرقام جاءت دون التوقعات السابقة بمبيعات بنحو 125 مليار دولار.

وفي رسالة وجهها إلى الموظفين لمناسبة العام الجديد قال شو إن الحكومة الأميركية تخوض حملة استراتيجية وطويلة الأمد ضد الشركة من شأنها خلق «بيئة تحديات لهواوي كي تستمر وتزدهر». وقال شو إن «البقاء سيكون على رأس أولوياتنا» في 2020.

وأضاف أن الشركة ستكون بحاجة إلى بذل كل جهدها لبناء نظام متكامل للهاتف الخليوي، ليكون بديلا عن تطبيقات وخدمات غوغل» لضمان الاستمرار في بيع هواتفها الذكية في الأسواق الخارجية. وسجلت مبيعات الهواتف الذكية نموا قويا مع بيع 250 مليون وحدة في 2019.

ويقول مسؤولو أجهزة الاستخبارات الأميركية صراحة إنه لا يمكن الوثوق بالشركة، وإن معداتها تمثل تهديدا للأمن القومي، وهو الاتهام الذين تنفيه الشركة؛ لكن في خطوة دعم للمجموعة الصينية، أعلن وزير الاتصالات الهندي في ساعة متأخرة الاثنين عن السماح لهواوي لها في تجارب على إطلاق خدمات الجيل الخامس في السوق الهندية الضخمة الشهر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط