سهم «أرامكو» يرتفع 10% في أولى تداولاته اليوم بسوق الأسهم السعودية

بدأ تداول أسهم شركة أرامكو السعودية، اليوم الأربعاء في السوق المحلية، بعد استكمال عملية الاكتتاب العام الأكبر في التاريخ للشركة الأكثر تحقيقا للأرباح في العالم.

وحدّدت عملاقة النفط السعودية سعر السهم في سوق «تداول» المحلية بـ32 ريالاً سعودياً (8.53 دولار) وجمعت 25.6 مليار دولار من عملية بيع الأسهم، لكن من المتوقع ارتفاع قيمة السهم خلال اليوم التاريخي الأول من التداول.

,قبيل بدء الأسهم، قالت «أرامكو» إنّها خصّصت 450 مليون سهم إضافي للبيع، لترتفع قيمة الاكتتاب العام إلى 29.44 مليار دولار، ما يعني أنّ نسبة الأسهم المباعة ارتفعت إلى 1.75% من 1.5% سابقا. ونقلت وكالة «رويترز» عن قناة «العربية»، أن «أوامر ما قبل الافتتاح» أشارت إلى ارتفاع سهم أرامكو 10% عند انطلاق ليبلغ 35.2 ريالا.

جلسة مزاد وتداول فعلي
وانطلقت جلسة مزاد الافتتاح لطرح أسهم أرامكو عند الساعة 09.30 بالتوقيت المحلي (06.30 ت غ)، واستمرت ساعة، قبل أن يبدأ التداول الفعلي عند الساعة 10.30 بالتوقيت المحلي (07.30 ت غ). والاكتتاب العام لجزء من أسهم أرامكو هو حجر الزاوية في برنامج الإصلاح الاقتصادي لولي العهد الأمير محمد بن سلمان المسمّى «رؤية 2030».

ويسعى المسؤولون إلى استقطاب عشرات مليارات الدولارات لتمويل مشاريع ضخمة ضمن هذا البرنامج الطموح. وتجاوز الاكتتاب العام أرامكو مبلغ 25 مليار دولار الذي كانت سجلته مجموعة علي بابا الصينية في 2014 لدى دخولها إلى بورصة وول ستريت، بحسب وكالة «رويترز».

وكانت الشركة أعلنت الجمعة الماضي أنها قد تقر بيع نسبة إضافية من الأسهم لترفع قيمة الاكتتاب إلى 29.4 مليار دولار. كان من المتوقع أن تبيع أرامكو 5% من أسهمها في السوق المالية المحلية وبورصة أجنبية لم تتحدد، لكنها أعلنت مؤخرا أن خطط الطرح خارج السعودية مؤجّلة.

مؤشرات مالية حول «أرامكو»
وبناء على سعر 32 ريالا للسهم، تكون الشركة قد حدّدت قيمتها بما بين 1.6 و1.71 تريليون دولار، وهو أقل من عتبة تريليوني دولار التي كان يتطلّع إليها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي كان يأمل بجمع 100 مليار دولار لتمويل مشاريع كبرى في خطته لتحويل الاقتصاد.

يبلغ رأسمال أرامكو ستين مليار ريال سعودي (16 مليار دولار) مقسمة على مئتي مليار سهم. وحاولت السلطات تحفيز السوق المحلية على الاكتتاب في الشركة قبل عملية الطرح، وذلك عبر دعوة العائلات الثرية إلى شراء حصص، بينما روّجت وسائل إعلام محلية لعملية الشراء على أنّها عمل وطني. ينظر إلى أرامكو على أنّها الدعامة الرئيسية لاقتصاد المملكة ولاستقرارها الاجتماعي.

وحقّقت الشركة العملاقة أرباحا صافية بلغت 111 مليار دولار العام الماضي، لتتفوق على أكبر خمس شركات نفطية عالمية، وبلغت عائداتها 356 مليار دولار. وتقدّر أرامكو احتياطات النفط المثبتة للسعودية بـ227 مليار برميل، واحتياطات الهيدروكربون بـ257 مليار برميل.

المزيد من بوابة الوسط