السعودية وروسيا تنجحان في زيادة تخفيضات إنتاج النفط

وزير الطاقة السعودي خلال مؤتمر صحافي في جدة, 17 سبتمبر 2019. (فرانس برس)

قادت السعودية وروسيا اتفاقا أمس الجمعة، تلتزم بموجبه أوبك وحلفاؤها ببعض أكبر تخفيضات إنتاج النفط في العقد الحالي سعيا إلى تفادي فائض في المعروض ودعم الأسعار.

واتفقت المجموعة التي تضم أكثر من 20 منتجا على تخفيضات إضافية بواقع 500 ألف برميل يوميا في الربع الأول من 2020، وهو ما يرفع مجمل التخفيضات إلى 1.7 مليون برميل يوميا أو ما يعادل 1.7% من الطلب العالمي، بحسب وكالة «رويترز».

وصعدت عقود برنت 2% إلى أكثر من 64 دولارا للبرميل بعد أن قال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن التخفيضات الفعلية قد تصل إلى 2.1 مليون برميل يوميا، إذ إن السعودية ستواصل خفضا يفوق حصتها.

وقالت المؤسسة الشريكة في إنرجي أسبكتس، أمريتا سين، «لم يكن الهدف السعودي بالضرورة دفع أسعار النفط للارتفاع بشكل كبير، لكن بالأحرى، بُعيد الطرح العام الأولي لأرامكو، وضع أرضية راسخة تحتها خلال الربع الأول لكبح أي ضعف موسمي».

وتضخ أوبك ومنتجون متحالفون معها، في إطار المجموعة التي يطلق عليها أوبك+، ما يزيد عن 40% من النفط العالمي.

النفط يحقق مكاسب أسبوعية كبيرة بعد موافقة «أوبك+» على زيادة خفض الإنتاج

وقال مصدر لوكالة «رويترز» إنه بموجب الاتفاق الجديد، ستتحمل أوبك 372 ألف برميل يوميا من التخفيضات الجديدة ويتحمل منتجون من خارج المنظمة 131 ألف برميل يوميا إضافية.

وقال جار روس مؤسس بلاك جولد إنفستورز «أفضل نتيجة كان يمكنك توقعها.. تضع أرضية تحت الأسعار عند 60 دولارا لبرنت، لكننا لا نزال على الأرجح في نطاق 60-65 دولارا لبرنت حتى يتحسن الاقتصاد العالمي، ومن ثم يمكن أن نرى برنت بين 65 و70 دولارا في الربع الثاني».

وستزيد أوبك+ التخفيضات في الشهور الثلاثة الأولى من 2020، وهي فترة أقصر من تصورين أحدهما ستة أشهر والآخر 12 شهرا، كان يطمح إليهما بعض منتجي أوبك.

وتعوض التخفيضات زيادة متوقعة من دول ليست ضمن أوبك+، بما في ذلك المنتج الكبير الولايات المتحدة.

وتضم أوبك+ روسيا وتسع دول أخرى هي أذربيجان والبحرين وبروناي وقازاخستان وماليزيا والمكسيك وسلطنة عمان وجنوب السودان والسودان.

وإحدى نقاط الخلاف هي الامتثال، إذ تخفض السعودية الإنتاج بأكثر من المطلوب بهدف تعويض زيادة في الإنتاج من العراق ونيجيريا.

وقال الأمير عبد العزيز إن السعودية ستواصل خفض 400 ألف برميل يوميا دون المستوى المحدد لها، وإن سقفها الجديد سيكون 9.744 مليون برميل يوميا.

ولفت وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، إن السقف الجديد لإنتاج روسيا هو 10.398 مليون برميل يوميا بدون المكثفات، وإن حصتها في التخفيضات تبقى دون تغيير عند 228 ألف برميل يوميا.

وتحتاج السعودية إلى أسعار لا تقل عن 80 دولارا للبرميل لتحقيق التوازن في ميزانيتها، وهو ما يزيد كثيرا عن معظم منتجي النفط الآخرين، كما تحتاج إلى دعم الطرح العام الأولي لشركتها النفطية الوطنية العملاقة أرامكو السعودية.

ومن المتوقع بدء تداول أسهم أرامكو هذا الشهر عقب تسعير يوم الخميس جعل من طرحها العام الأولي الأكبر في العالم.

كلمات مفتاحية