«أرامكو» تجمع 25.6 مليار دولار بعد طرحها في البورصة وقيمتها تصل لـ 1.7 تريليون

تمكنت شركة «أرامكو»السعودية للنفط من جمع 25.6 مليار دولار ضمن أكبر عملية اكتتاب عام في التاريخ.

وقال مصدران مقربان من ملف طرح «أرامكو» في البورصة لـ«فرانس برس»، أمس الخميس، إنه من المتوقع أن يصدر إعلان رسمي بالمبلغ في وقت لاحق.

وتجاوزت «أرامكو» مبلغ 25 مليار دولار الذي كانت سجلته مجموعة «علي بابا» الصينية في 2014 لدى دخولها إلى بورصة وول ستريت.

وبهذه العملية، تصبحت قيمة الشركة السعودية العملاقة 1.7 تريليون دولار، متقدمة على «آبل» (1,2 تريليون) و«مايكروسوفت» (1,140 تريليون) و«علي بابا» (1,051 تريليون).

غير أنّ الرقم المحقق يبقى أقل من ذلك الذي أشار إليه ولي العهد محمد بن سلمان (تريليونا دولار) حين أعلن عن المشروع قبل أربع سنوات. وكانت الشركة تطمح في ذلك الوقت إلى جمع مئة مليار دولار، وقد أرجأت العملية مرتين.

وتخطو الشركة السعودية أولى خطواتها في السوق المالية السعودية (تداول) في 12 ديسمبر عبر طرح 3 مليارات سهم، أي ما يوازي 1,5 % من رأس المال، بسعر 32 ريالاً سعودياً للسهم (8,53 دولار)، بحسب المصادر.

ويعدّ هذا الرقم الأعلى في النطاق السعري الذي حددته الشركة الشهر الماضي، ما بين 30 و32 ريال، في حين كانت البنوك الكبيرة التي تقدّم الاستشارة للشركة قد طلبت من السلطات السعودية توخي الحذر لتجنب المخاطر في أيام الإدراج الأولى.

يظهر أنّ غالبية من دخلوا في هذه العملية من السعوديين، في وقت يطرح المستثمرون الكبار أسئلة حول إدارة الشركة وقدرتها على حماية منشآتها النفطية، وأيضاً حول دوام تحقيق الأرباح في ظل تشديد السياسات البيئية في العالم.

ويتساءل بعض المستثمرين عن إمكانية أن يكون صوتهم مسموعاً وسط هيمنة الحكومة السعودية على الشركة، فيما يعتبر آخرون أنّ القيمة مبالغ بها مقارنة بقيمة منافسين آخرين في قطاع النفط عالمليا.