الشرطة الأوروبية توقف أكثر من 200 شخص بتهمة تبييض الأموال

مبنى الشرطة الأوروبية في لاهاي، 24 نوفمبر 2015، (ا ف ب)

أعلنت منظمة الشرطة الأوروبية «يوروبول»، توقيف أكثر من مئتي شخص في 31 بلدا في إطار حملة لمكافحة تبييض الأموال.

وجاء في بيان نشرته وكالة «فرانس برس»، أن الحملة أفضت بين سبتمبر ونوفمبر إلى توقيف 228 شخصا متورطين عن غير دراية في تبييض الأموال، عن طريق المساعدة في نقل مبالغ مالية تم كسبها بطريقة غير مشروعة بين الحسابات أو البلدان. وشاركت في الحملة أجهزة إنفاذ القانون في دول أوروبية وفي أستراليا والولايات المتحدة وأوكرانيا.

وأكد البيان «مشاركة أكثر من 650 مصرفا، و17 جمعية مصرفية ومؤسسات مالية في الإبلاغ عن 7520 عملية احتيالية لتبييض الأموال، جرت عن طريق أطراف أو أشخاص لا علم لهم بذلك، مما سمح بتجنّب خسارة إجمالية قدرها 12.9 مليون يورو».

وأوضحت «يوروبول» أن ناقلي أموال الكسب غير المشروع يستخدمون بشكل متزايد مواقع التعارف على الإنترنت، ووسائل التواصل الاجتماعي لانتقاء ضحاياهم، وإقناعهم بفتح حسابات مصرفية تحت غطاء إرسال أو تلقي مبالغ مالية.

وقالت الوكالة إن «ناقلي أموال (الكسب غير المشروع) وإن تصرّفوا عن غير دراية فهم يرتكبون جريمة. وأجهزة إنفاذ القانون تلاحق أولا اسم صاحب الحساب المصرفي، والتبعات القانونية لهذا الأمر قد تكون وخيمة».

المزيد من بوابة الوسط