زعيم «العمال» البريطاني يتهم شركات كبرى بالتهرب الضريبي.. و«أمازون» ترد

جيريمي كوربن قبيل مناظرة انتخابية في شيفيلد شمال إنجلترا، 22 نوفمبر 2019 (فرانس برس).

ندد زعيم حزب العمال البريطاني المعارض، جيريمي كوربن، بثقافة التهرب الضريبي المنتشرة في أوساط الشركات المتعددة الجنسية، وذلك خلال زيارته السبت، مركزا لشركة «أمازون» في شيفيلد في يوركشير في شمال إنجلترا.

وكتب الزعيم العمالي على «تويتر»: «جئت إلى أمازون اليوم لأوصل رسالة بسيطة للشركات المتعددة الجنسية: إذا كنتم تبيعون منتجاتكم هنا في بلدنا، عليكم دفع ضريبة في بلدنا، وعدم إخفاء أرباحكم في ملاذات ضريبية»، حسب ما ذكرت «فرانس برس». 

ويخوض كوربن حملة الانتخابات البرلمانية المقررة في 12 ديسمبر. ورفض ناطق باسم «أمازون» اتهامات التهرب الضريبي التي أطلقها كوربن، معتبرا بأنها خاطئة.

وفي بداية زيارته، أعلن كوربن أن «حكومة عمالية ستتصدى لثقافة التهرب الضريبي والغش في الأجور، الذي تمارسه العديد من الشركات المتعددة الجنسية، التي تستخدم نفوذها، وقوانينا الضعيفة، لتخدع موظفيها ودافعي الضرائب على السواء».

وقال كوربن إنه ينوي فرض ضريبة موحدة، وهو إجراء يقول إنه سيسمح بجني 6.3 مليار جنيه إسترليني (7.3 مليار يورو) في عامي 2023-2024.

وتعهد حزب العمال أيضا برفع الحد الأدنى للأجور إلى عشرة جنيهات (10.65 يورو) في الساعة، مقابل 8.21 جنيه تدفع حاليا، ووضع حد للعمل بعقود غامضة لا تضمن عددا محددا من ساعات العمل.

وقال الناطق باسم «أمازون» إن القوانين الضريبية مصممة بشكل يشجع الاستثمارات، معلنا أن شركته استثمرت بشكل كبير في خلق وظائف وتطوير بنى تحتية في كافة أنحاء المملكة المتحدة، حيث استثمرت أكثر من 18 مليار جنيه إسترليني منذ العام 2010. وأكد أن هذا الاستثمار أسهم بما قيمته 793 مليون جنيه من الضرائب في العام 2018. ورفض كذلك اتهام الشركة بأنها تدفع رواتب متدنية، مشيرا إلى أن جميع العاملين يتلقون بين 9.50 جنيه و10.50 جنيه في الساعة بحسب وظيفتهم.

المزيد من بوابة الوسط