بالفيديو.. رابحون وغائبون في معرض دبي الدولي للطيران

الفريق الفرنسي يؤدي عرضاً في معرض دبي للطيران 2019 (أ ف ب)

حصلت شركتا صناعة الطائرات المتنافستان «ايرباص» الأوروبية و«بوينغ» الأميركية على عشرات مليارات الدولارات من صفقات وتم توقيعها في معرض دبي للطيران الذي اختتم أعماله الخميس.

لكن رغم ذلك شهد المعرض الذي ينظم كل سنتين تراجعا في طلبيات شركات طيران رئيسية في المنطقة، في مقدمتها «طيران الإمارات» التي تسعى إلى إعادة تنظيم أسطولها الضخم، وفق «فرانس برس».

عقد ضخم
ومن أبرز ما شهده المعرض خلال أيامه الخمسة تخفيض مجموعة «طيران الإمارات» طلبياتها مع بوينغ وايرباص بما قيمته نحو 26 مليار دولار، في وقت تعيد الشركة الإماراتية العملاقة تنظيم أسطولها الضخم. ووقّعت المجموعة صفقة مع ايرباص لشراء 50 طائرة من طراز «ايه 900-350» بقيمة 16 مليار دولار.

وحلّت هذه الاتفاقية محل اتفاقية نوايا وُقّعت في فبراير الماضي بقيمة 21.4 مليار دولار، حيث أعلنت مجموعة «طيران الإمارات» حينها عن عزمها شراء 30 طائرة «ايه 350» و40 طائرة «ايه 330». ومع بوينغ، اتفقت «طيران الإمارات» فقط على استبدال 30 طائرة من طراز «777 اكس» بقيمة 8.8 مليار دولار، بأخرى من طراز «787 دريملاينر»، ضمن عقد ضخم يشمل 156 طائرة، من دون شراء أي طائرات إضافية.

وكانت المجموعة الإماراتية وقّعت مع بوينغ في 2013 عقدا لشراء 150 طائرة «777 اكس» بقيمة 76 مليار دولار، ثم أضافت ست طائرات أخرى إليها. وفي 2017، وقّعت اتفاقا مبدئيا لشراء 40 طائرة من طراز «787-10 دريملاينر» بقيمة 15.1 مليار دولار.

وبذلك، تراجع مجموع الطائرات المشمولة بالعقود الموقّعة مع بوينغ من 196 طائرة بحسب عقدي 2013 و2017، إلى 156 حاليا. و«طيران الإمارات» هي أضخم شركة طيران في الشرق الأوسط وأكبر مشغّل في العالم لطائرات «ايه 380» و777 العملاقة.

ايرباص تهيمن
بينما تصارع بوينغ لإنقاذ أسطولها من طائرات «ماكس 737» الممنوعة من التحليق، هيمنت ايرباص على فعاليات معرض دبي للطيران مع توقيعها عقودا ضخمة لبيع عشرات الطائرات لشركات في المنطقة وخارجها. وإلى جانب الصفقة مع «طيران الإمارات»، أعلنت «العربية للطيران» الإماراتية منخفضة التكلفة أنها ستشتري 120 طائرة ايرباص من طراز «إيه 320» بقيمة 14 مليار دولار، في خطوة توسعية للمجموعة التي تعرضت لخسائر مالية كبرى العام الماضي.

وأشارت «فلاي ناس» التي تتخذ من الرياض مقرا إلى أنها طلبت 10 طائرات «ايه 320»، بينما طلبت «ايزي جت»، ثاني أكبر شركات الطيران المنخفض التكلفة في أوروبا، شراء 12 طائرة ايرباص «ايه 320 نيو» بقيمة 1.33 مليار دولار. وقالت الخطوط الجوية السنغالية إنها وقّعت على مذكرة تفاهم مع ايرباص لشراء ثماني طائرات من طراز «ايه 220».

كما أعلنت شركة «جنرال إلكتريك» أنها وقّعت مع ايرباص اتفاقية لشراء 12 طائرة «ايه 330 نيو» الطويلة و«ايه 321 اكس ال آر».

دعم بوينغ
وحصلت طائرة «ماكس 737» على دفعة هذا الأسبوع. إذ قالت بوينغ إنها وقّعت عقدا لبيع جهة لم تحددها 20 من هذه الطائرات بقيمة 2.3 مليار دولار. ويأتي هذا الإعلان بعد طلب لشراء 10 طائرات ماكس تقدمت به شركة سان إكسبرس التركية الإثنين، وخطاب نوايا تلقته بوينغ الثلاثاء من شركة إير أستانا في كازاخستان لشراء 30 طائرة.

ومنذ مارس الماضي، مُنعت كل الطائرات من نوع «بوينغ 737 ماكس» من التحليق بعد تحطم طائرتين بسبب خلل في نظام آلي وظيفته تثبيت الطائرة أثناء التحليق. ورغم المبيعات الأخيرة، تخطت ايرباص منافستها في مجال البيع والطلب على الطائرات المتوسطة الحجم، حيث وصلت مبيعات وطلبيات «ايه 320» إلى 15400 في مقابل 15200 لبوينغ 737.

غياب «الاتحاد للطيران»
وابتعدت شركة الطيران الإماراتية الوطنية «الاتحاد للطيران»، إحدى أكبر ثلاث شركات طيران في المنطقة إلى جانب «طيران الإمارات» والخطوط الجوية القطرية، عن تقديم أي طلبات جديدة في معرض دبي للطيران. وسجّلت شركة النقل خسائر بلغت 4.67 مليار دولار خلال السنوات الثلاث الماضية، ومن المتوقع أن تستمر في تكبد خسائر لمدة ثلاث سنوات أخرى على الأقل. في وقت سابق من هذا العام، ألغت الشركة نفسها صفقات مع بوينغ وايرباص بلغت قيمتها أكثر من 20 مليار دولار.

صفقات أخرى
ووقعت القوات المسلحة الإماراتية اتفاقيات لشراء ذخيرة ومعدات وأنظمة دفاعية من شركات فرنسية وأميركية ومحلية بقيمة 4.5 مليار دولار. وأعلن مجلس التوازن الاقتصادي الإماراتي «توازن» عن مباحثات بشأن إبرام عقود بقيمة 1.1 مليار درهم لشراء 200 طائرة عمودية «في آر تي» الروسية المدنية لاستخدامها من قبل مختلف الجهات الحكومية والخاصة في أبوظبي.

كما أبرمت «توازن» اتفاقية مع الشركة الروسية لشراء نحو نصف أسهم شركة تابعة لها تصنّع مروحيات وطائرات من دون طيار. وقال مدير شركة «مروحيات روسيا»، أكبر مصنع للمروحيات المدنية والعسكرية في روسيا، أندريه بوغينسكي إن الاتفاق يمهد الطريق «لتعاون طويل المدى».

الطيران في الشرق الأوسط
ويتوقع صانعو الطائرات أن تستثمر دول الشرق الأوسط حوالي 1.5 تريليون دولار في قطاع الطيران على مدار العشرين عاما القادمة. وقال مسؤولون في بوينغ وايرباص إن 725 مليار دولار ستخصص لشراء حوالي 3200 طائرة، و 790 مليار دولار أخرى لخدمات الطيران التجارية. وذكر هؤلاء أنه من المتوقع أن تزداد حركة النقل الجوي في الشرق الأوسط بنسبة تتراوح بين 5.1% و5.6% سنويا حتى العام 2038.

المزيد من بوابة الوسط