شركة «آبل» تحقق أرباحا أعلى من المتوقع في الربع الأخير من سنتها المالية

كشفت شركة «آبل» عن أرباح أعلى من المتوقع في الربع الأخير من سنتها المالية، مدفوعة بنمو الخدمات الرقمية والأكسسوارات الموصولة الذي أسهم في التعويض عن تراجع مبيعات هواتف «آي فون».

وقد تراجعت الأرباح في الربع الذي انتهى في سبتمبر بنسبة 4% مقارنة بالفترة عينها من العام الماضي إلى 13,7 مليار دولار، في حين ارتفعت العائدات بنسبة 2% إلى 64 مليار دولار.

وسجلت «آبل» التي تستعد لإطلاق خدمتها للبث التدفقي هذا الأسبوع، ارتفاعا شديدا في عائدات خدماتها التي تشمل الموسيقى والمدفوعات الإلكترونية والبرمجيات المعلوماتية، فضلا عن قسم الأكسسوارات الموصولة، مثل ساعات «آبل ووتش» والسماعات.

وقال المدير التنفيذي لـ«آبل» تيم كوك إن الشركة حققت أعلى ارتفاع في عائداتها في الربع الأخير من سنتها المالية.

وقال دان إيفز المحلل لدى «ويدبوش» في رسالة إلى المستثمرين: «لم تشب أي شائبة هذا الربع رغم أن الشركة هي في عين عاصفة الحرب التجارية المستعرة بين الولايات المتحدة والصين».

وأشاد «كوك» بهذه النتائج، واصفا إياها بـ«خاتمة سعيدة للسنة المالية 2019»، ومشيرا إلى أن الشركة «حققت أرقاما قياسية في فئات عدة من الخدمات».

وكشفت «آبل» التي توقفت عن نشر المبيعات المحددة لهواتف «آبل» بالقطع، أن عائدات هذه الأجهزة تراجعت بنسبة 9% في هذا الربع إلى 33,4 مليار دولار.

وشكلت الخدمات 20% من العائدات، حسب كبير المسؤولين الماليين في الشركة لوكا مايستري، مع نمو بنسبة 18% في هذا المجال إلى 12,5 مليار.

ونمت عائدات الأكسسوارات الموصولة بنسبة 54% إلى 6,5 مليار دولار بدفع من ازدياد مبيعات ساعات «آبل ووتش» وسماعات «إير بادز».

وتراجعت مبيعات «آبل» تراجعا بسيطا في الصين وأوروبا واليابان، لكن تم التعويض عن هذا التراجع بمبيعات أعلى في أميركا الشمالية وبلدان آسيوية أخرى.

وقال إيفز: «الأهم هو أن مبيعات هواتف آي فون في الصين أتت أعلى من توقعاتنا وتوقعات وول ستريت وهي في طريقها إلى النمو في المنطقة».

وتسعى «آبل» إلى تنويع مصادر دخلها في ظل انحسار سوق الهواتف الذكية واحتدام المنافسة فيها.

وكشفت الشركة التي أطلقت النموذج الحادي عشر من هواتف «آي فون» منذ فترة أنها ستتيح لزبائنها شراء الأجهزة بسعر من دون فوائد يقسط على 24 شهرا في حال الدفع بواسطة بطاقتها الائتمانية «آبل كارد»، وأعرب كوك عن تفاؤله في مستقبل هواتف «آي فون»، وكشفت «آبل» أن سيولتها المتاحة في نهاية الربع تساوي 260 مليار دولار.

وصدر هذا التقرير قبل يومين من إطلاق خدمة «آبل تي في» للبث التدفقي التي من شأنها أن تزاحم «نتفليكس» وجهات أخرى تنوي خوض هذا المجال الواعد، مثل «إتش بي أو ماكس».

وقال إيفز إن «آبل» تتميز «بقائمة شيقة من العروض الجديدة وتشير التقديرات إلى أنها استثمرت 6 مليارات دولار سنويا لتعزيز محتوياتها الأصلية في مجال البث التدفقي».

ومن المرتقب أن تستقطب «آبل» قاعدة واسعة من الزبائن مع أسعار تنافسية تبلغ خمسة دولارات في الشهر لخدمتها الجديدة هذه وعدد مستخدمي هواتف «آي فون» مقدر في العالم بنحو 900 مليون. كما أنها تتيح استخدام هذه الخدمة بشكل مجاني لمدة سنة كاملة مع شراء جهاز جديد.

وقال كوك للمحللين: «نحن فخورون جدا بمحتوياتنا ونرغب في أن يشاهدها أكبر عدد ممكن من المتتبعين».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط