الولايات المتحدة «قريبة من إنهاء أجزاء» بالاتفاق التجاري مع الصين

أعلن مكتب ممثل التجارة الأميركي، روبرت لايتهايزر، اليوم الجمعة، أن واشنطن وبكين تحرزان تقدما في مسائل رئيسية في نزاعهما التجاري، مشيرا إلى أن المباحثات ستتواصل بين ممثلي أكبر اقتصادين في العالم.

وتحدث الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الإثنين الماضي، عن تقدم في صوغ نص اتفاق تجارة أولي مع الصين، مرجحا أن يتمكن من توقيعه الشهر المقبل، وفق وكالة «فرانس برس».

لكن التفاصيل كانت ولا تزال نادرة، بينما لم يعلن الطرفان عن سحب الرسوم التجارية المفروضة على بضائع بمئات المليارات من الدولارات.

وتحدث لايتهايزر ووزير الخزانة، ستيفن مونتشين، هاتفيا مع نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي، اليوم الجمعة، بشأن «المرحلة الأولى للاتفاق التجاري الأميركي الصيني»، على ما أعلن مكتب الممثل التجاري.

وقال المكتب في بيان: «لقد أحرزوا تقدما في قضايا محددة، والطرفان قريبان من إنهاء بعض أقسام الاتفاق».

ولم يقدم البيان أي تفاصيل، لكنه أشار إلى أن المباحثات «ستتواصل على مستوى النواب والمديرين وسيجمعهم اتصال تليفوني آخر في المستقبل القريب».

وأضاف ترامب أن الصين ملزمة بزيادة مشترياتها من المنتجات الزراعية الأميركية، مضيفا أن الاتفاق يغطي أيضا الملكية الفكرية والخدمات المالية وصرف العملات.

وتوقع ترامب توقيع الاتفاق مع الرئيس الصيني شي جينبينغ، قبل قمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ في تشيلي الشهر المقبل.

وأبلغ الصحفيين الجمعة: «نؤدي في شكل جيد للغاية مع الصين.. بكين تريد اتفاقا.. يودون الحصول على بعض التخفيضات في الرسوم».

وعلق البيت الأبيض زيادة كبيرة في الرسوم على بضائع صينية قيمتها 250 مليار دولار في 15 أكتوبر الحالي، لكن زيادة جديدة تبلغ 15% على بضائع أخرى قيمتها 150 مليار دولار، لا تزال مدرجة لدخول حيز التنفيذ في ديسمبر المقبل.

المزيد من بوابة الوسط