الإكوادور تعلق توزيع نحو 70% من إنتاجها من النفط الخام

متظاهرون ضد رئيس الإكوادور لينين مورينو في العاصمة كيتو، 9 أكتوبر 2019 (فرانس برس)

أعلنت وزارة الطاقة الإكوادورية أمس الأربعاء، تعليق توزيع حوالى 70% من إنتاج البلاد من النفط الخام، بسبب الاضطرابات الاجتماعية التي تهز هذا البلد الواقع في أميركا الجنوبية، بعد زيادة كبيرة في أسعار المحروقات.

وقالت الوزارة في بيان، إن الإكوادور علقت نقل النفط على الأنبوب الرئيسي و«تدرس لإمكانية إعلان القوة القاهرة في هذه البنية التحتية»، ويؤمن أنبوب النقل هذا نقل 68% من 531 ألف برميل يوميا تنتجها الإكوادور.

وأوضحت الوزارة أن تعليق عمليات نقل النفط الخام الذي يشكل السلعة الرئيسية التي يتم تصديرها، عبر منظومة الأنبوب الإكوادوري للنفط جاء بسبب «ضعف المخزون في حقوق غابة الأمازون حيث يحتل متظاهرون غرباء عن الشركة منشآت المحروقات مما تطلب إغلاق عدد من الآبار».

اقرأ أيضا: مواجهات خلال تظاهرات في الإكوادور واستيلاء محتجين على منشآت نفطية   

وتم تعليق العمليات ظهر الأربعاء «بسبب ضعف شحنات النفط بعد تعليق نشاطات الحقول النفطية» من قبل شركة النفط العامة «بترو-امازوناس».

وتشهد الإكوادور حركة احتجاج اجتماعي منذ حوالى أسبوع بسبب زيادة أسعار المحروقات بنسبة 100%، تقررت بعد رفع الحكومة الدعم في إطار اتفاق مع صندوق النقد الدولي.

وتملك الإكوادور أنبوبا خاصا للنفط تبلغ قدرته 450 ألف برميل يوميا يستخدم لنقل جزء من إنتاج حقوق الأمازون إلى مرفأ على المحيط الهادىء لاستكمال تزويد مصفاة محلية والتأكد من التزاماتها في التصدير.

وتصدر الإكوادور التي انسحبت مؤخرا من منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) حوالى 72% من إنتاجها، وبلغت عائدات التصدير بين يناير ويوليو 4,6 مليارات دولار.

وقالت وزارة الطاقة إن «الخسائر حتى اليوم تقدر بحوالى 12,8 مليون دولار لأنه توقف إنتاج 231 الفا و800 برميل».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط