قبرص تندد بمحاولات تركيا الجديدة التنقيب عن الغاز

سفينة تنقيب تركية قرب إسطنبول, 20 يونيو 2019, (أ ف ب)

اتهمت جمهورية قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي، تركيا اليوم، الجمعة، بتحدي مواقف الاتحاد عبر إرسال سفينة تنقيب جديدة إلى المياه الإقليمية للجزيرة.

وقالت الحكومة القبرصية في بيان إن «قبرص تندد بقوة بمحاولة تركيا الجديدة القيام بعمليات تنقيب غير قانونية في جنوب غرب الجزيرة»، وفق وكالة «فرانس برس»

وأضافت الحكومة أن «عمليات التنقيب الجديدة تشكل تصعيدا جديدا خطيرا للانتهاكات المتواصلة من جانب تركيا لحقوق جمهورية قبرص السيادية».

وتقول نيقوسيا إن تركيا أرسلت سفينة التنقيب «يافوز» إلى الرقعة رقم 7 من منطقتها الاقتصادية الخالصة، علما بأن تراخيص تنقيب في هذه المنطقة سبق أن منحت لمجموعتي «توتال» الفرنسية و«إيني» الإيطالية في سبتمبر الماضي.

وأكدت أن المنطقة التي ستعمل فيها السفينة التركية؛ تم تحديدها بوضوح بموجب القانون الدولي، بوصفها جزءا من المياه الإقليمية لقبرص.

واعتبرت الحكومة أن «هذا الاستفزاز الجديد مثال يظهر كيفية تحدي تركيا للدعوات المتكررة للاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي لوقف أنشطتها غير القانونية».

سلوك استفزازي
وشددت نيقوسيا على أن «السلوك الاستفزازي والمعادي» لتركيا لن يثنيها عن التنقيب عن الغاز.

وأثار اكتشاف احتياطي هائل من الغاز في شرق المتوسط خلافا بين قبرص وتركيا، التي أرسلت ثلاث سفن للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة.

والجزيرة مقسمة بين جمهورية قبرص و«جمهورية شمال قبرص التركية» غير المعترف بها دوليا، التي أعلنت في الشطر الشمالي بعد الاجتياح التركي للجزيرة عام 1974، ردا على انقلاب قام به قوميون قبارصة يونانيون بهدف إلحاق الجزيرة باليونان.

وتعتبر أنقرة أن الموارد الغازية لا بد أن تتوزع بشكل عادل بين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك، الأمر الذي ترفضه نيقوسيا بشدة.