«إيرباص» تسخر من حكومة إسبانيا بعد إبعادها عن برنامج مقاتلات «سكاف»

شعار مجموعة «إيرباص».

نشب خلاف بين شركة صناعة الطائرات العملاقة «إيرباص» والحكومة الإسبانية، بعد قرار الأخيرة تفضيل مجموعة «أندرا» للصناعات الإلكترونية الدفاعية، كمنسق للصناعة الإسبانية في برنامج طائرة القتال الأوروبية المستقبلية.

«إيرباص» انتقدت اليوم، السبت، قرار الحكومة الإسبانية الذي اتخذ في نهاية أغسطس بإسناد برنامج قتال جوي يدعى «سكاف» إلى مجموعة الصناعات الإلكترونية الدفاعية «أندرا» على حساب «إيرباص إسبانيا».

وانضمت إسبانيا في يونيو الماضي إلى البرنامج الفرنسي الألماني لـ«نظام القتال الجوي المستقبلي» (سكاف) الذي سيشمل نحو 2040 طائرة قتال جديدة وقمرا صناعيا وطائرة مسيرة ومعدات عسكرية أخرى.

وفي مقابلة مع صحيفة «إل كونفيدنسيال» الاقتصادية الإلكترونية، ذكر المدير التنفيذي الجديد لمجموعة «إيرباص» غيوم فوري أن «إيرباص» التي تقوم بتجميع معظم الطائرات العسكرية في إسبانيا، تعمل على برنامج «سكاف» منذ بداياته.

الاعتراض بالسخرية
وأضاف أنه «من الصعب أن ندخل في مرحلة تصميم نظام (سكاف) صناعيا مثل شركة أندرا، التي هي بعكس شركتنا لا تملك كفاءة في الطائرات والطائرات المسيرة والأقمار الصناعية، بل فقط في التجهيزات وأجهزة الاستشعار». متابعًا: «لا يمكن أن نطلب من صانع إطارات أو حواسيب صنع سيارة. ما نحتاج إليه هو صانع سيارات».

اقرأ أيضَا: «إير فرانس» تطلب شراء مجموعة كبيرة من طائرات «إيرباص إيه 220»

المدير التنفيذي لـ«إيرباص» أجرى جولة في إسبانيا خلال الأسبوع الماضي لمحاولة ثني الحكومة عن قرارها؛ لكن وزير الدولة الإسباني للدفاع، أنخيل أوليفاريس لم يترك كثيرا من الأمل في حدوث تراجع في الأقل على المدى القصير، إذ قال: «هذا ليس قرارا ظرفيا يمكن تغييره بين ليلة وضحاها. قررنا أن نختار (أندرا) ومستمرون في تأكيد التعاون مع إيرباص وباقي الصناعيين».

احتجاج حكومي
وعرض الوزير الإسباني مآخذ بلاده على «إيرباص» التي تملك حكومة مدريد 4% من رأس مالها مقابل 12% لكل من فرنسا وألمانيا. وقال إن الوزن النسبي لإسبانيا في المجموعة يتناقص سواء في مجلس الإدارة أو اللجنة التنفيذية.

وتملك إسبانيا منذ العام 2015 ممثلة في مجلس إدارة «إيرباص» اختارها مجلس الإدارة ضد إرادة الحكومة الإسبانية، وهذه الممثلة هي أمبارو موراليدا، التي كانت تعمل في شركة «آي بي إم».

المسؤول الإسباني أوضح أنه: «منذ إعادة الهيكلة الأخيرة، لم تعد شركة إيرباص إسبانيا عضوا في اللجنة التنفيذية للمرة الأولى».

وخلال العام الماضي، حققت مجموعة «إيرباص» رقم معاملات بقيمة 63.7 مليار يورو، في حين كان رقم معاملات «أندرا» ثلاثة مليارات يورو فقط.

المزيد من بوابة الوسط