«أبل» تهاجم الاتحاد الأوروبي بعد إلزامها بدفع 14 مليار دولار ضرائب لأيرلندا

شعار شركة أبل. (فرانس برس)

شنت شركة «أبل» الأميركية العملاقة، هجوما على بروكسل في محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، للطعن في قرار المفوضية الأوروبية إجبار الشركة المصنعة لهواتف آيفون على دفع ضرائب متأخرة لأيرلندا بقيمة 13 مليار يورو (14 مليار دولار).

وقال دانيال بيرد، محامي «أبل» أمام المحكمة العامة الابتدائية التابعة للاتحاد الأوروبي إن «قرار المفوضية يخالف الواقع والمنطق.. وخاطئ»، حسب ما نقلت «فرانس برس».

وفي بداية جلسات استماع تستمر يومين يقف محامو الشركة العملاقة في مواجهة مسؤولي الاتحاد الأوروبي في محكمة لوكسمبورغ، للطعن في القرار، الذي وصفه الرئيس التنفيذي للشركة تيم كوك بأنه «هراء سياسي محض ليس له أساس في القانون».

وانتقدت أيرلندا، التي تطعن كذلك في القرار، ما وصفته بـ«تفسير الاتحاد الأوروبي، المثير للدهشة، قانون الضرائب». وقال ممثل أيرلندا، موريس كولنز، أمام المحكمة إن «قرار المفوضية يتجاهل القوانين الأيرلندية».

وأصدرت مفوضة التنافسية، مارغريت فيستاغر، القرار التاريخي في أغسطس 2016، وشكل صدمة ووضع أوروبا في واجهة الجهود المتزايدة لكبح نفوذ شركات التكنولوجيا الأميركية الكبرى.

ويتهم الاتحاد الأوروبي شركة «أبل» بالحصول على عائدات غير خاضعة للضرائب في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط والهند وأيرلندا، التي أصبحت المركز الأوروبي لشركات التكنولوجيا الأميركية العملاقة.

ويمنح ذلك شركة «أبل» ميزة تنافسية تتفوق بها على الشركات الأخرى، ويتيح لها تجنب دفع الضرائب الأيرلندية في الفترة ما بين 2003 و2014، التي بلغت نحو 13 مليار يورو، وهو ما قال الاتحاد الأوروبي إنه «يمثل مساعدة غير قانونية تقدمها أيرلندا».

وأكد محام عن الاتحاد الأوروبي أن على «أبل» أن تدفع الضرائب في أيرلندا. ومن غير المتوقع أن تصدر المحكمة قرارا قبل 2020.

ويتعين رفع أي طعن إلى محكمة العدل الأوروبية، أعلى محكمة في الاتحاد الأوروبي، لإصدار قرار نهائي يمكن أن يصدر في 2021.