تخصيص 10 مليارات دولار «حوافز عاجلة» لإنعاش اقتصاد تايلاند

رئيس وزراء تايلاند برايوت شان أو شا في قمة رابطة جنوب شرق آسيا، 21 يونيو 2019 (فرانس برس)

أعلن وزير المالية في تايلاند، اليوم الجمعة، تخصيص أكثر من 10 مليارات دولار كحوافز عاجلة لإنعاش اقتصادها، في وقت تسعى الحكومة الجديدة لإعطاء دفعة للنمو المتباطئ بعد خمس سنوات من الحكم العسكريّ.

وقال وزير المالية إنّ الـ316 مليار بهت (نحو 10,2 مليار دولار) ستخصص «لإجراءات تحفيزية اقتصادية عاجلة»، مشيرا إلى أن المشروع يحتاج موافقة نهائية من الحكومة. وأضاف في بيان أنه «من المتوقع أنّ الاقتصاد التايلاندي سيتجه نحو نمو في الناتج المحلي الإجمالي يصل إلى 3 %»، وفق وكالة «فراني برس».

ركود بعد الانقلاب العسكري
والاقتصاد التايلاندي الذي كان نشطا وحيويا، أصابه الركود بعد الانقلاب العسكري في 2014 وتباطأ النمو إلى 2,8 % في الربع الأول من العام الجاري، وهي المرة الأولى التي يسجل فيها رقما دون 3% منذ منتصف العام 2015، حسب أرقام البنك الدوليّ. وأدى ارتفاع صرف سعر العملة المحلية «البهت» التايلاندي إلى عرقلة التعافي من خلال التركيز على تنافسية الصادرات وقطاع السياحة.

وقاد الجنرالات الذين استولوا على السلطة عملية الانتقال للحكم المدني بعد انتخابات متنازع عليها في مارس، لكنّهم يواجهون ضغوطا بشأن خطط استثمار طموحة وخلق وظائف وسط تباطؤ اقتصادي عالمي وتوتر تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

الحزمة تتضمن مساعدات لأكثر من 900 ألف مزارع تضرروا من الجفاف، وقروض لأصحاب المشاريع الصغيرة ودعم لقطاع السياحة وزيادة في الدعم المقدم للمواطنين. فيما يظل قطاع السياحة الذي يشكّل نحو خمس حجم الاقتصاد مصدرا رئيسا للدخل القومي. ويحتل الصينيون المركز الأول من حيث عدد السياح.

ويشتمل المشروع الجديد على إعفاءات في تأشيرة الدخول للسياح الصينيين والهنود. وقال معارضون إنّ الجنرال برايوت شان-أو-شا رئيس المجموعة العسكرية التي حكمت بعد انقلاب 2014 والذي صار رئيسا للوزراء يعتمد بشدة على المساعدات الصينية.

المزيد من بوابة الوسط