تغريم «بريتيش ايروايز» 183 مليون جنيه إسترليني على خلفية سرقة بيانات مالية لزبائنها

طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية البريطانية في مطار إسلام أباد الدولي (ا ف ب)

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية «بريتيش ايروايز» أن مكتب مفوض شؤون الإعلام المكلف حماية البيانات الشخصية غرّمها مبلغ 183 مليون جنيه إسترليني كتعويض عن سرقة بيانات مالية خاصة لمئات الآلاف من زبائنها في 2018.

وقال المدير التنفيذي لـ«بريتيش ايروايز»، أليكس كروز، في بيان أوردته «فرانس برس»: «نحن مندهشون ونشعر بخيبة الأمل من الاستنتاجات الأولية لمكتب مفوض شؤون الإعلام». وأضاف: «تعاملت بريتيش ايروايز سريعًا مع جريمة سرقة بيانات زبائنها. لم نجد أي دليل على وجود نشاط احتيالي حول الحسابات التي طالتها هذه السرقة».

وأعلن المدير العام للشركة الأم للخطوط الجوية البريطانية «انترناشنل ايرلاينز غروب»، ويلي وولش، أنه ينوي التفاوض مع مكتب مفوض شؤون الإعلام حول الموضوع والطعن بقراره.

وكشفت «بريتيش ايروايز» في مطلع سبتمبر 2018 أنها تعرضت لهجوم إلكتروني بعد خلل في نظامها، نتج منه سرقة بيانات مالية أواخر أغسطس ومطلع سبتمبر من نحو 380 ألف بطاقة دفع.

وفي أواخر أكتوبر 2018 أكدت الشركة أن 244 ألف شخص ممن سرقت بياناتهم قد تضرروا فعلاً.

وتتضمن البيانات المسروقة أسماء وعناوين منازل وعناوين البريد الإلكتروني لزبائن «بريتيش ايروايز»، لكن خصوصًا بيانات بطاقاتهم المصرفية مثل أرقامها وتواريخ انتهائها ورمز الأمان المؤلف من ثلاثة أرقام.

وأضافت الشركة أواخر أكتوبر أن 185 ألف زبون آخر سرقت بياناتهم المالية بين 21 أبريل و28 يوليو 2018، أي قبل التاريخ المعروف للهجوم الإلكتروني.

ويساوي مبلغ التعويض الذي فرضه مكتب مفوض شؤون الإعلام (183,390 مليون جنيه أي 204 ملايين يورو) 1,5% من رقم معاملات «بريتيش ايروايز» العام 2017. وتعهدت الشركة في سبتمبر بدفع تعويضات للمسافرين المتضررين. وكررت الإثنين التأكيد على أنها لم تبلغ بحصول أية سرقة مالية من الزبائن الذين طالتهم القرصنة المعلوماتية.

وأثار هذا الحادث الذي يضر بصدقية الشركة المزيد من القلق لأنه ليس المشكلة الإلكترونية الأولى التي تتعرض لها، ففي مايو 2017 أصاب عطل كبير أنظمة الشركة، وكان ناتجًا من مشكلة في التغذية الكهربائية.

المزيد من بوابة الوسط