«بوينغ» تغرق في أزمة جديدة للطائرة «737 ماكس»

طائرة بوينغ 737 ماكس 9 قرب مصنع بوينغ في رنتون في واشنطن (فرانس برس)

تعمقت الأزمة الناجمة عن طائرة 737 ماكس لدى بوينغ مع تأخر عودتها إلى الأجواء إثر اكتشاف خلل أمني جديد يتوقع أن يكلف الشركة تبعات مالية واجتماعية ثقيلة.

تراجع سهم الشركة المصنعة للطائرات بنسبة 2,34% في بورصة «وول ستريت» حوالي الساعة 16:00 ت غ، دلالة على تشكيك دوائر الأعمال بشأن رفع الحظر المفروض على تحليق الطائرة منذ منتصف مارس بعد حادثين خلفا 346 قتيلاً.

وقالت إدارة الطيران الفيدرالية، الجهة المنظمة الرئيسية للطيران في الولايات المتحدة، مساء الأربعاء إنها «اكتشفت خللاً جديدًا يتعلق بمعالج دقيق على الطائرة ينطوي على خطر محتمل»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وقال سكوت هاميلتون الخبير لدى شركة ليهام «إنها ضربة إضافية للطائرة ولشركة بوينغ».

واكتشف الخلل طيارو إدارة الطيران الفيدرالية خلال اختبارات على أجهزة المحاكاة الأسبوع الماضي، وفق ما أفاد مصدر قريب من القضية شرط عدم الكشف عن هويته لوكالة «فرانس برس».

ووجد الطيارون صعوبة في استعادة السيطرة على الطائرة بسرعة بعد تفعيل نظام التثبيت ومنعها من السقوط ، الذي اعتبر السبب وراء حادث طائرة "لايون إير" الإندونيسية في 29 أكتوبر 2018 (189 قتيلاً) والخطوط الجوية الإثيوبية في 10 مارس الماضي (157 قتيلاً).

أكبر زبون للطائرة ألغت رحلاتها حتى أكتوبر المقبل
وقال مصدران في قطاع الطيران إنه خلل في المعالج الدقيق الذي يميل إلى توجيه أنف الطائرة نحو الأسفل. ولكن لم يتضح إن كان للمعالج الدقيق دور في الحادثين المذكورين.

ومع رفض بوينغ التي تعمل على قدم وساق منذ عدة أسابيع على تحديث نظام تثبيت زاوية مواجهة الطائرة أثناء التحليق، توضيح طبيعة المشكلة، من الصعب القول ما إذا كانت هناك حاجة لتحديث النظام أو تبديل الأجزاء المعيبة.

وقال أحد المصادر، إن «الخيار الثاني سيؤخر عودة 737 ماكس إلى الأجواء لأنه يتعلق بصميم هندسة وتصميم الطائرة».

وقال مصدر حكومي إن «النتيجة هي أن الرحلة التجريبية، الضرورية للحصول على شهادة اعتماد جديدة لطائرة ماكس، لن تتم قبل 8 يوليو على الأقل».

والخميس، ألغت شركة طيران ساوث ويست إيرلاينز الأميركية، وهي أكبر زبون للطائرة التي لديها منها 34 نسخة في أسطولها، جميع الرحلات التي كانت مبرمجة لطائرات ماكس حتى الأول من أكتوبر.

وزاد الطين بلة دعوة الرابطة الدولية للنقل الجوي سلطات الطيران المدني الخميس إلى "تنسيق المتطلبات الإضافية لتدريب طواقم بوينغ 737 ماكس في ما بينها". 

غير أن الأميركيين والكنديين والأوروبيين يختلفون بشأن التدريب المناسب، فالكنديون على سبيل المثال يريدون تدريب الطيارين على أجهزة محاكاة، وهذا يستغرق وقتا أطول، لعدم توفر عدد كاف من الأجهزة المخصصة للتدريب.

مصداقية إدارة الطيران الفيدرالية مهددة
وقال ميشيل ميرلوزو، الخبير لدى مؤسسة للابحاث إن «مصداقية إدارة الطيران الفيدرالية مهددة، وعلى الإدارة التوصل إلى توافق مع الجهات التنظيمية الأخرى، الصينية والكندية والأوروبية لرفع الحظر عن الطيران».

وأضاف أن «كل أوجه عدم اليقين هذه تمثل مخاطر قد ترغم بوينغ مجددًا على تقليص إنتاج طائرة ماكس من 52 إلى 42 نسخة شهريًا».

وقد تعلن بوينغ عن إجراءات تسريح فني مبكر في منشأة إنتاج ماكس في رينتون قرب سياتل، في حين قد تتراجع نتائجها المالية بسبب تعليق عمليات التسليم لفترة أطول.

ويتوقع أن ترتفع الفاتورة التي قدرت بنحو مليار دولار في منتصف أبريل، فضلا عن ارتفاع تعويضات شركات الطيران.

كما تعاني بوينغ من أوجه خلل متصلة بالأمن، كما أشارت إدارة الطيران الفدرالية التي اكتشف مفتشوها على سبيل المثال أن مقاولاً من الباطن كان يزود شركة الطيران بصوامل لا تتناسب مع المواصفات.