روسيا والصين تنددان بالهيمنة الاقتصادية الأميركية

الرئيس الروسي فلايديمير بوتين ونظيره الصيني شي جينبينغ في منتدى سان بطرسبورغ الاقتصادي الدولي, 7 يونيو 2019 (أ ف ب)

ندد الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بـ«الهيمنة الاقتصادية الأميركية» على العالم لدى مشاركتهما اليوم الجمعة في منتدى للأعمال تنظمه روسيا.

وبينما تخوض الصين حربا تجارية مع واشنطن وتواجه روسيا عقوبات غربية، ندد شي وبوتين بـ«عدم المساواة» في المنظومة الاقتصادية العالمية، وتعهدا بالعمل على تعميق التقارب بين بلديهما.

واتهم بوتين الذي كان يتحدث أمام قادة في عالمي السياسة والمال خلال المنتدى الاقتصادي الدولي السنوي في سان بطرسبوغ، واشنطن بالسعي إلى «بسط نفوذها على العالم بأسره».

وبينما ندد بـ«خطاب الحروب التجارية والعقوبات»، دعا بوتين لإعادة النظر في دور الدولار في التجارة العالمية وانتقد الضغوط الأميركية على مجموعة هواوي الصينية العملاقة للتكنولوجيا.

وقال بوتين «لا يحاولون خنقها فحسب، بل كذلك إخراجها (هواوي) من الأسواق العالمية بشكل غير رسمي».

من جهته، دعا شي لاتخاذ خطوات لتجاوز «عدم المساواة» في النظام الاقتصادي العالمي، مشددا على أنه «لا يمكن وقف تطلعات الدول لحياة أفضل».

وفي إشارة إلى روسيا كشريك أساسي، قال إن الصين تسعى لبناء «تعاون مثمر مبني على المساواة والاحترام المتبادل» مع الدول الصديقة.

وأكد أن «الصين مستعدة لتقاسم الاختراعات التكنولوجية مع جميع الشركاء، وخصوصًا تكنولوجيا 5جي» (شبكات الإنترنت من الجيل الخامس).

ووصل شي إلى موسكو أول من أمس الأربعاء، في زيارة تستمر لثلاثة أيام حيث وصف بوتين بـ«أعز أصدقائه» خلال اجتماع في الكرملين.