الاتحاد الإفريقي و«هواوي» يعززان تعاونهما التكنولوجي

أعلنت مجموعة «هواوي» الصينية للاتصالات اليوم الجمعة، أن الاتحاد الإفريقي وقع معها اتفاقا لتعزيز تعاونهما في مجالي تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقالت المجموعة في بيان نقلته وكالة «فرانس برس»، إن «الهدف الرئيسي للبروتوكول هو تعزيز شراكتهما في مجالات خمسة تتمثل في نطاق تردد واسع وانترنت الأشياء والحوسبة السحابية وخدمة الجيل الخامس (5 جي) والذكاء الاصطناعي».

يأتي الاعلان في وقت تجد «هواوي» نفسها في صلب حرب تجارية بين الولايات المتحدة والصين.

وهذا الشهر وضعت واشنطن المجموعة على قائمة الشركات المشبوهة التي لا يمكن لكيانات أميركية بيعها معدات تكنولوجية.

وتشتبه إدارة ترامب بأن «هواوي» تتجسس لصالح الصين، لكن الأخيرة قالت اليوم الجمعة إنها ستعد قائمتها السوداء الخاصة للشركات الأجنبية «غير الموثوق بها».

والاتفاق المبرم بين هواوي والاتحاد الافريقي يأتي بعد بروتوكول اتفاق وقع في فبراير 2015.

وقال فيليب وانغ نائب رئيس المجموعة الصينية في شمال إفريقيا «يدل هذا التعاون على الثقة المستمرة للاتحاد الإفريقي بهواوي».

وأضاف «من خلال هذه الخطوة نرغب أيضا في وضع حد للشائعات حول تسريب بيانات من معدات هواوي، بما أن الاتحاد الإفريقي أجرى مراجعة كاملة لنظامه المعلوماتي ضمن المنظمة والنتائج تنفي التصريحات التي نشرها الاعلام العام الماضي».

هواوي تتجسس على الاتحاد الإفريقي
وفي 2018 أكدت صحيفة «لو موند» الفرنسية أن الصين تجسست على مقر الاتحاد الإفريقي في «أديس أبابا»، مستندة إلى مصادر داخلية للمنظمة الإفريقية.

وأضافت أن التجسس قائم منذ 2012 تاريخ انتهاء أعمال بناء المقر الجديد للاتحاد الذي قدمته الصين، موضحة أنه تم تغيير خوادم الاتحاد في 2017 بعد اكتشاف الثغرة في النظام، وتم وضع نظام جديد.

وتستثمر الصين، أول شريك تجاري لإفريقيا، سنويا مليارات الدولارات في البنى التحتية للقارة السمراء (شبكة الطرق والسكك الحديد والموانئ) أو المناطق الصناعية.