هل تصمد جذور شركة أبل في الصين وسط العاصفة السياسية؟

يُنظر إلى شركة أبل على أنها الهدف الرئيسي المحتمل للرد الصيني على الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة ضد شركة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات، إلا أن الجذور التي أرستها الشركة في الصين حريّة بأن تساعدها في التغلب على العاصفة السياسية.

وفيما تستهدف بكين شركة أبل في الحرب التجارية الدائرة بين البلدين، يعتقد خبراء أن حجم الشركة والسنوات التي أمضتها في ترسيخ علاقات الأعمال في الصين هي عوامل تحميها من أي رد انتقامي مباشر.

قال روب انديرلي محلل التكنولوجيا في مجموعة «انديرلي غروب» إنه «فيما تستهدف الولايات المتحدة هواوي، أصبحت أبل هدفًا مرجحًا لانتقام الصين».

وأضاف «فيما تتصاعد الحرب التجارية، فإن أبل وهواوي هما الشركتان المرجحتان بأن تلحق بهما أضرار».

وأصبحت هواوي في قلب التوترات المتصاعدة بين القوتين الاقتصاديتين الأكبر في العالم اللتين تبادلتا فرض رسوم جمركية على سلع بمئات مليارات الدولارات.

وأثارت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب غضب بكين بوضع هواوي، عملاقة الهواتف الذكية والاتصالات، على القائمة السوداء بسبب مخاوف من أن الصين تستخدمها أداة للتجسس ومزاعم بانتهاك عقوبات متعلقة بإيران، وهو ما تنفيه الشركة.

وقال ترامب إن مصير هواوي يمكن أن يكون ضمن أي اتفاق لإنهاء الحرب التجارية. إلا أنه تبين أن التوصل لمثل هذا الاتفاق أمر صعب، ولذلك تستمر التوترات.

وصرح انديرلي أن هواوي تعتبر «كنزًا وطنيًا» في الصين، كما أن لشركة أبل مكانة مشابهة في الولايات المتحدة. وأضاف «من الصعب دائمًا التعامل مع شركات تعتبر كنوزًا وطنية».

وأشار إلى أن «هناك خطرًا من أن يتصاعد التوتر إلى حدود تتجاوز المنطق».

نقاط في صالح أبل
إلا أنه توجد العديد من النقاط في صالح أبل. فزيادة التكاليف أو عرقلة إنتاج أبل بشكل مباشر في الصين يمكن أن تلحق الضرر بالصين لأن معظم عمليات التصنيع تقوم بها أبل في الصين، كما يمكن أن تتسبب في فقدان الوظائف، بحسب محللين.

وقال انديرلي أن اللعب على المشاعر الوطنية بالقولإن الامتناع عن شراء منتجات أبل هو مؤشر على ولاء الصينيين هو أمر يمكن أن تفعله الصين دون محاسبة.

إلا أن مقاطعة منتجات أبل والذي بدأ في الصين العام الماضي بسبب معاملة الولايات المتحدة لشركة هواوي لم يكن له تأثير كبير على الشركة الأميركية. وفي مقابلة مع بلومبرغ الاثنين، قال الرئيس التنفيذي لهواوي إنه يعارض فكرة الدعوة إلى مقاطعة منتجات أبل في الصين.

وصرحت كارولينا ميلانيسي من شركة «كرييتف ستراتيجيز» إنه «في النهاية فإن أبل تفعل الكثير في الصين، ومن الناحية الاقتصادية فإن ذلك يساعد الصين».

وأضافت «أجد صعوبة في تخيّل أن تستخدم الصين أبل وسيلة للانتقام من الولايات المتحدة». وعلى موقعها على الإنترنت قالت أبل أنها خلقت خمسة ملايين وظيفة في الصين، ترتبط ثلاثة ملايين منها بالمتعاقدين والاستثمارات.

ويبلغ عدد موظفي الشركة في الصين مليون موظف، كما يعمل نحو 1,8 مليون آخرين في النواحي المتعلقة بمتجرها "أبل ستور" للمطورين الذين يصنعون المحتوى الرقمي أو الخدمات لأجهزة أبل النقالة، بحسب الشركة.

استهداف قاعدة ترامب
بينما تضر عرقلة إنتاج منتجات أبل في الصين باقتصاد ذلك البلد، فإن التسبب في ارتفاع أسعار هواتف «آيفون» المصدرة إلى الولايات المتحدة لن يشكل ضربة سياسية لإدارة الرئيس دونالد ترامب، بحسب فرانك غيليت المحلل في «فوريستر».

وقال «من المرجح أن تستهدف الحكومة الصينية قاعدة ترامب» الانتخابية. وأضاف «الإضرار بالشركة التي مقرها كاليفورنيا لا يبدو أنه سيصب في مصلحة الصين، والمنطقي هو استهداف الزراعة والسلع اليومية الأميركية».

وأشار المحللون كذلك إلى أن رئيس شركة أبل تيم كوك كان يدير لوجستيات سلسلة الإمدادات في الشركة قبل أن يخلف المؤسس الشريك للشركة الراحل ستيف جوبز في عام 2011.

وقالت ميلانيسي إن «توم كوك يعرف الثقافة في الصين وعمل بشكل وثيق حول فهم التصرف بحذر لإحداث أثر أكبر هناك». كما أن خبرة كوك في سلسلة الإمدادات تجعل منه الرئيس التنفيذي المثالي لإيجاد طرق لإخراج عمليات التصنيع من الصين في حال لزم الأمر.

وتطلب صعود أبل إلى القمة لتصبح واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم إقامة علاقات قوية مع مزودين ومصنعين آسيويين مثل «فوكسكون تكنولوجي» التي مقرها تايوان، وشركة بيغاترون.

وقال انديرلي «الجميع يحاولون ايجاد طرق لإخراج عمليات التصنيع من الصين .. وتيم كوك متخصص في اللوجستيات، ولذلك فهو الأكثر قدرة على القيام بذلك».