ترامب يمنح الاتحاد الأوروبي واليابان فرصة للتفاوض بشأن قطاع السيارات

الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مطار جون كينيدي بنيويورك، 17 مايو 2019 (فرانس برس)

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منح الاتحاد الأوروبي واليابان فرصة لمدة 6 أشهر؛ للتفاوض حول اتفاق تجاري لقطاع السيارات، وإلا سيفرض رسوما جمركية إضافية يمكن أن تلحق ضررا بنمو الاقتصاد العالمي. 

وقال البيت الأبيض «إذا لم يتم إبرام اتفاقات كهذه خلال 180 يوما (...) فسيسمح للرئيس باتخاذ إجراءات أخرى يرى أنها ضرورية لتصحيح الواردات والقضاء على التهديد الذي تشكله السيارات المستوردة للأمن القومي».

وأوضح دونالد ترامب أن «الاتحاد الأوروبي يعاملنا بطريقة أسوأ من الصين»، مشيرا إلى أن الدول الأعضاء فيه «هي أصغر فقط» من الصين. وأضاف «إنهم يرسلون سيارات مرسيدس بنز إلى الولايات المتحدة مثل قطع الحلوى».

فيما قالت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالستروم، وردا على هذه التصريحات، إن الاتحاد الأوروبي مستعد للتفاوض مع واشنطن بشأن «اتفاق تجاري محدود، يشمل السيارات». 

وستلتقي مالستروم الأسبوع المقبل في باريس الممثل الأميركي للتجارة روبرت لايتهايزر الذي كلفه ترامب إجراء المفاوضات. وستطلع وزراء التجارة في دول الاتحاد على نتائج مفاوضاتها في اجتماع في 27 مايو في بروكسل، وفق «فرانس برس».

ورحب وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير بهذه المهلة التي تسمح بتجنب «تفاقم النزاع التجاري حاليا».

وتهدف واشنطن إلى خفض واردات السيارات وقطع غيار السيارات الأجنبية، وفتح الأسواق للسيارات الأميركية بشكل أوسع.

وفي مايو 2018، كلف وزير التجارة الأميركي ويلبور روس، بإجراء تحقيق حول قطاع السيارات، وسلم دونالد ترامب نتائج هذا التحقيق في فبراير الماضي، وكان لدى ترامب مهلة تنتهي اليوم السبت ليتخذ قرارا.