التصعيد بين واشنطن وطهران يرفع أسعار النفط في آسيا

مرفأ الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة. (فرانس برس)

واصلت أسعار النفط ارتفاعها في آسيا الجمعة بسبب التصعيد بين واشنطن وطهران، بينما رفضت إيران بشكل واضح عرضًا للحوار من قبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم يونيو 31 سنتًا ليبلغ سعره 63,18 دولارًا في المبادلات الإلكترونية بآسيا، بحسب «فرانس برس». 

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم يوليو، فقد ارتفع 35 سنتًا إلى 72,97 دولارًا.

وكان برميل برنت أغلق في لندن الخميس على ارتفاع قدره 85 سنتًا عن سعر الإغلاق الأربعاء. وفي نيويورك، ربح برميل النفط الخفيف في نيويورك 85 سنتًا أيضًا.

وتحت ضغط المطالب بتحديد التهديد الإيراني الذي تتحدث عنه منذ أكثر من عشرة أيام لتبرير سحب دبلوماسيين أميركيين يعملون في العراق، سربت إدارة الرئيس الجمهوري معلومات جديدة.

وأكد مسؤول أميركي الخميس لـ«فرانس برس»، أن صواريخ قام الحرس الثوري الإيراني بتحميلها على متن سفن تقليدية في الخليج، تشكل «مصدر قلق».

وكان ترامب قال إنه «على ثقة بأنّ إيران سترغب قريباً في إجراء محادثات». لكن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف استبعد «أي إمكانية» لإجراء حوار. وقال «لا أعرف لماذا لدى الرئيس هذه الثقة لأن هذا خاطئ».

وقالت مجموعة «فيليب فيتشرز» للاستشارات المالية في مذكرة إن «أسعار الخام ترتفع لأن التوتر المتزايد في الشرق الأوسط يثير مخاوف من اضطرابات في العرض في الأمد القصير».

أما مجموعة «أواندا» فترى أن «الأوضاع الجيوسياسية ستتصاعد بشكل كبير من أجل زيادة الأسعار»، مذكرة بالخلاف التجاري الأميركي الصيني، بينما تحاول واشنطن خفض الأسعار بسبب تأثيرها على المبادلات التجارية العالمية.