تفاقم التوتر بين الصين وأميركا بعد حظر «هواوي»

متجر لهواوي في شنغهاي في 10 مايو 2019 (فرانس برس)

حذرت الصين، أمس الخميس، الولايات المتحدة من إلحاق مزيد من الأضرار بالعلاقات التجارية بعدما حظر الرئيس الأميركي دونالد ترامب دخول معدات مجموعة الاتصالات الصينية الكبيرة هواوي إلى الأسواق الأميركية ما فاقم التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقالت وزارة التجارة الصينية، إنه "ليس لديها معلومات عن خطة أميركية لزيارة بكين لمواصلة المحادثات»، بعدما أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين إنه سيزور الصين على الأرجح في المستقبل القريب -حسبما ذكرت وكالة «فرانس برس».

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية غاو فينغ في مؤتمر صحفي أسبوعي إن «التسلط الأميركي وأساليب ممارسة أقصى ضغوط تتسبب بانتكاسة كبيرة في المحادثات الاقتصادية والتجارية الصينية الأميركية».

ويزيد هذا الخلاف من الشكوك إزاء جهود إحياء اتفاق من شأنه وضع حد لنزاع تجاري بين الولايات المتحدة والصين، بعد أن تبادل الطرفان فرض زيادة في الرسوم الجمركية في الأيام القليلة الماضية.

وقال موقع «تاوران نوتس» على وسائل التواصل الاجتماعي والذي يحظى على ما يبدو بدعم حكومي وتابع المحادثات التجارية عن قرب، إنه «لم ير أي إخلاص تفاوضي في الجانب الأميركي»، وذلك في تعليقات في ساعة متأخرة الخميس، نشرتها أيضًا مواقع إخبارية حكومية.

وكتب الموقع «إن لم تكن هناك خطوات ملموسة جديدة من الولايات المتحدة، فلا جدوى من المجيء ولا جدوى من التحدث».

اقرأ أيضًا.. «هواوي» ترد على طوارئ ترامب الوطنية.. وتحذر من «تخلف الجيل الخامس»

وأضاف «طالما هذه هي الحال، فمن الأفضل وقف المفاوضات كليًا»، وفق وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية التي أعادت نشر التصريحات.

ومنع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأربعاء، شركات الاتصالات الأميركية من التزوّد بمعدات تصنّعها شركات أجنبية وتعتبر مصدر خطر أمني، في إجراء يستهدف الصين على ما يبدو.