الكويت تدشّن جسرًا من بين الأطول في العالم أملاً في إحياء «طريق الحرير»

مدينة الكويت كما تبدو من أبراج في العاصمة في 24 يناير 2019. (فرانس برس)

دشّنت الكويت، الأربعاء، جسرًا يمتد على طول 36 كيلو مترًا فوق البحر ويعد من الأطول في العالم لربط العاصمة بشمالها النائي حيث يقع مشروع «مدينة الحرير» التي تخطّط الحكومة لضخ مليارات الدولارات فيها أملًا في إحياء روح «طريق الحرير» التجاري التاريخي -حسبما نقلت «فرانس برس».

ويعد جسر الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير البلاد السابق الذي توفي في يناير العام 2006، من أطول الجسور في العالم حيث يمتد من العاصمة الكويت إلى منطقة الصبية قرب العراق وإيران، ويفترض أن يقلّص الجسر البحري زمن القيادة بين المدينتين من 90 دقيقة حاليًا إلى أقل من 30 دقيقة.

وشارك أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في تدشين الجسر مع رئيس وزراء كوريا الجنوبية لي ناك-يون ورئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه، حيث صممت مجموعة «سيسترا» الفرنسية الجسر الذي نفذته المجموعة الكورية الجنوبية هيونداي بالتعاون مع شركة المجموعة المشتركة للمقاولات الكويتية.

اقرأ أيضًا.. الإمارات تؤكد أن الدول العربية تدعم «انتقالاً منظمًا» في السودان

وأكدت شركة «سيسترا» الفرنسية، في بيان أن «الجسر كلّف 3,6 مليار دولار واستغرق تنفيذه خمس سنوات تقريبًا، وإنجازه مثّل تحديًا تقنيًا»، لافتة أن «الجسر بُني فوق أكثر من 1100 دعامة يبلغ عرض الواحدة منها نحو ثلاثة أمتار، وثبت بعضها على عمق 72 متراً في قاع البحر، فيما يتراوح ارتفاعه عن سطح البحر بين 9 أمتار و23 مترًا».

وقالت وزيرة الأشغال العامة ووزيرة الدولة لشؤون الإسكان جنان بوشهري خلال حفل الافتتاح إن «الكويت تبدأ مع تدشين الجسر عهدًا جديدًا في بناء (كويت 2035)» في إشارة إلى الرؤية الاقتصادية التي تعتمدها الإمارة والهادفة إلى تنويع اقتصاده.

اقرأ أيضًا.. إيران تأمل في تحسن علاقاتها مع السعودية والإمارات والبحرين

وأضافت أن «المشروع ذو جدوى اقتصادية كبيرة، وشراكتنا مع كوريا الجنوبية تعكس تطورًا ملحوظًا في العلاقات بين البلدين على المستوى الاقتصادي والسياسي».

تتوقّع الحكومة الكويتية أن «تبلغ قيمة الاستثمارات في مشروع مدينة الحرير، في الصبية نحو 100 مليار دولار، حيث يوفر الجسر البحري رابطًا استراتيجيًا بين الكويت والمنطقة الشمالية». 

ويشكل الجسر عنصرًا رئيسيًا في خطة إنشاء وتطوير المنطقة الاقتصادية الحرة في الشمال الكويتي والتي من المفترض أن تُقام على خمس جزر كويتية تقع بالقرب من شواطئ العراق وايران.

ويضم مشروع بناء الجسر الفرع الرئيسي الرابط بين مدينة الكويت ومنطقة الصبية، وفرعًا آخر إلى جهة الغرب يعرف باسم "وصلة الدوحة". ويبدأ الجسران من ميناء الشويخ، المرفأ الرئيسي في البلاد.

المزيد من بوابة الوسط