كارلوس غصن سيواجه اتهامات جديدة الإثنين

المدير العام السابق لتحالف رينو - نيسان - ميتسوبيشي كارلوس غصن (ا ف ب)

سيواجه الرئيس السابق لمجلس إدارة تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي كارلوس غصن الموقوف حاليًا في اليابان، اتهامًا جديدًا بإساءة الأمانة إثر انتهاء توقيفه الاحتياطي الإثنين، على ما أكدت وسائل إعلام يابانية الجمعة.

ووفق «فرانس برس»، سيحيل مكتب المدعين العامين في طوكيو كارلوس غصن إلى التحقيق بتهمة اختلاس أموال من شركة نيسان.

اقرأ أيضًا: كارلوس غصن يتهم قادة نيسان بـ«الغدر»

ويُشتبه في استخدام غصن شركات وهمية عدة لتهريب أموال من المجموعة اليابانية إلى شركة استثمارية يملكها نجله أنطوني، بحسب تفاصيل أوردتها قناة «أن إتش كاي» العامة نقلاً عن مصدر مطلع على التحقيق.

وأشارت وكالة كيودو أيضًا إلى أن غصن سيواجه اتهامات جديدة الإثنين. وبات المحققون يطالبون بتعاون السلطات الأميركية للاستماع إلى إفادة نجل غصن، وفق القناة اليابانية العامة.

وبعد توقيفه فور وصوله بطائرته الخاصة إلى طوكيو في 19 نوفمبر 2018، وجهت إلى كارلوس غصن ثلاثة اتهامات قضائية بالتصريح غير الدقيق عن مداخيله وإساءة الأمانة مع أسباب مشددة للعقوبة بفعل محاولته تغطية خسائر مالية شخصية من أموال نيسان.

اقرأ أيضًا: «فاينانشال تايمز»: زوجة كارلوس غصن تتوجه إلى فرنسا لطلب مساعدته

وأطلق سراحه بكفالة في 6 مارس بعد 108 أيام من السجن وأودع الإقامة الجبرية في طوكيو، لكنه أوقف مجددًا بعد أقل من شهر على خلفية شبهات جديدة. وينفي غصن وعائلته أي اختلاسات مالية منددين بما يعتبرونه مؤامرة من نيسان للتصدي لمشروعه دمج المجموعة اليابانية مع شريكتها رينو الفرنسية والذي يعارضه الجانب الياباني.

وتقدم جونيشيرو هيروناكا كبير محامي غصن بطلبات عدة لإخلاء سبيل موكله منذ إعادة توقيفه غبر أن القضاة ردوها وسمحوا بإبقائه قيد التوقيف الاحتياطي حتى الإثنين. وفي حال اتهامه رسميًا، ستبدأ فترة اعتقال موقت تفتح في الموازاة الباب أمام طلب إطلاق سراح جديد بكفالة.