معارك طرابلس والعقوبات على فنزويلا وإيران ترفع أسعار النفط 1%

ناقلات نفط راسية أمام مصفاة ايسلا النفطية المستأجرة من شركة النفط الفنزويلية «بيديفيسا» في فيليمشتاد في كوراساو في جزر الانتيل الهولندية. (فرانس برس)

صعدت أسعار النفط بما يصل إلى 1% أمس الجمعة، بدعم من تخفيضات غير طوعية في الإمدادات من فنزويلا وإيران وتوقعات بأن المعارك التي تشهدها العاصمة طرابلس ستقلل أيضا المعروض في الأسواق، بينما خففت بيانات اقتصادية قوية من الصين القلق من انحسار الطلب على الخام.

وحذت سوق النفط أيضا حذو أسواق الأسهم العالمية في الارتفاع بعد أن أعلن بنك «جيه بي مورجان» أرباحا قوية، وتراجع مؤشر الدولار إلى أدنى مستوى في أكثر من أسبوعين مقابل اليورو، ما يجعل النفط أقل تكلفة للمشترين غير الأميركيين، بحسب «رويترز».

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول مرتفعة 72 سنتًا، أو حوالي 1%، لتبلغ عند التسوية 71.55 دولار للبرميل. وصعدت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط 31 سنتا، أو 0.5%، لتسجل عند التسوية 63.89 دولار للبرميل.

وينهي الخامان القياسيان الأسبوع على مكاسب بحوالي 2%، وهي ثالث زيادة أسبوعية على التوالي لبرنت وسادس زيادة على التوالي للخام الأميركي.

وقفزت أسواق النفط بأكثر من 30% منذ بداية العام الحالي بفضل تخفيضات في الإمدادات تقودها منظمة أوبك وعقوبات أميركية على صادرات الخام من إيران وفنزويلا، إضافة إلى الاشتباكات التي تشهدها ليبيا العضو في أوبك.

وحذر رئيس المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله الجمعة من أن تجدد القتال قد يوقف إنتاج الخام.

كلمات مفتاحية