جيف بيزوس سيحافظ على الجزء الأكبر من أسهم «أمازون» بعد طلاقه

جيف بيزوس وزوجته ماكينزي في صن فالي في أيداهو (ا ف ب)

سيحافظ الملياردير الأميركي جيف بيزوس مؤسس عملاق التوزيع «أمازون» على الجزء الأكبر من الأسهم في شركته بعد طلاقه من زوجته، وفق ما أوردت وكالة «فرانس برس».

وأعلنت ماكينزي بيزوس الخميس عبر «تويتر» أنها تنوي أن تترك له بعد الطلاق 75% من الأسهم المشتركة. وهي لن تحافظ سوى على 25% من هذه الحصة، أي ما يوازي 4 % من رأسمال «أمازون» وما يقدّر بحسب قيمة الأسهم في البورصة راهنًا بحوالي 36 مليار دولار.

وكشفت ماكينزي أنها ستتنازل عن كلّ حقوق التصويت المرتبطة بمجمل أسهمهما.

وأثار الإعلان المفاجئ عن انفصال الزوجين بعد 25 عامًا من الزواج في يناير تساؤلات عدّة بشأن طرق تقاسم ثروة أغنى أغنياء العالم التي تقدّرها «فوربز» بحوالي 150 مليار دولار، فضلاً عن سبل إدارة شركة توازي قيمتها في البورصة راهنًا 890 مليار دولار.

وبالرغم من امتلاك الزوجين عقارات عدة في سياتل وواشنطن وتكساس وبيفرلي هيلز خصوصًا، يقوم الجزء الأكبر من ثروتهما على حصتهما في «أمازون» البالغة 16% من رأس مال الشركة.

وقد تعرّفت ماكينزي على جيف سنة 1992 قبل أن يؤسس شركته في مرآب منزلهما العائلي وتتحوّل هذه الأخيرة إلى مجموعة عملاقة في مجال التجارة الإلكترونية. وهي كانت من بين أوّل من عمل فيها.

وماكيزني مخوّلة من حيث المبدأ المطالبة بنصف ثروتهما.

وقد تصدّر جيف بيزوس (55 عامًا) المتكتّم عادة على حياته الشخصية عناوين الأخبار إثر الإعلان عن طلاقه في يناير قبل أن تكشف مجلة «ناشونال إنكوايرر» علاقته بامرأة أخرى.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط