ارتفاع مفاجئ في المخزون الأميركي يجبر أسعار النفط على التراجع

مضخة نفط في باكو بأذربيجان. (فرانس برس)

هبطت أسعار النفط يوم الأربعاء، بعدما أظهرت بيانات حكومية ارتفاع مخزونات الخام في الولايات المتحدة على غير المتوقع الأسبوع الماضي، في ظل تسرب كيماوي في تكساس أدى إلى عرقلة الصادرات.

وبلغت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت 67.83 دولار للبرميل عند التسوية، منخفضة 14 سنتًا أو 0.2%.

وسجلت العقود الآجلة للخام الأميركي 59.41 دولار للبرميل عند التسوية، متراجعة 53 سنتًا أو 0.9%.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات الخام في الولايات المتحدة ارتفعت الأسبوع الماضي بواقع 2.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين لانخفاض قدره 1.2 مليون برميل.

وكان حريق في موقع لتخزين البتروكيماويات وتسرب كيماوي الأسبوع الماضي بمحاذاة قناة هيوستون شيب قد عرقلا شحنات الخام لبضعة أيام، مما دفع مسؤولي تكساس يوم الثلاثاء إلى مقاضاة مالكي منشأة التخزين.

وساهم تعطل الصادرات الفنزويلية في الحد من خسائر أسعار الخام.

وفضلاً عن العقوبات التي فرضتها واشنطن في يناير والتي تحظر على شركات التكرير الأميركية شراء النفط الفنزويلي، لم يتمكن مرفأ خوسيه، ميناء تصدير النفط الرئيسي في البلد العضو في أوبك، ومحطاته الأربع لتحسين نوعية الخام من استئناف العمليات إثر انقطاع واسع النطاق للكهرباء مستمر منذ ثلاثة أيام، هو الثاني في شهر.

وارتفعت أسعار النفط نحو 30% من مستوياتها المتدنية التي سجلتها في 2018، مدعومة بتخفيضات في المعروض من منظمة البلدان المصدرة البترول (أوبك) ومنتجين كبار آخرين، فضلاً عن العقوبات الأميركية على صادرات فنزويلا وإيران. 

كلمات مفتاحية