مخاوف تباطؤ الاقتصاد تدفع الدولار الأسترالي للانخفاض

أوراق نقد من عملات مختلفة. (أرشيفية. رويترز)

هبط الدولار الأسترالي، اليوم الأربعاء، بعدما أثار مؤشر محلي لثقة المستهلكين مخاوف جديدة بشأن تباطؤ الاقتصاد.

كان الإسترليني من بين العملات التي سجلت تحركًا كبيرًا في أسواق النقد، وارتفع 0.5% على أمل أن يرفض أعضاء البرلمان في بريطانيا الانفصال عن الاتحاد الأوروبي دون اتفاق في اقتراع، بحسب وكالة «رويترز».

واتسمت أسواق العملة الأخرى بالهدوء في الغالب أثناء التعاملات المبكرة في لندن، مع توخي المستثمرين الحذر في ظل اتساع نطاق العزوف عن المخاطرة من آسيا إلى أوروبا.

وتراجع مؤشر لثقة المستهلكين في أستراليا لأقل مستوى فيما يزيد على عام في مارس، بما يعزز المؤشرات على ضعف الاقتصاد.

وهبط الدولار الأسترالي 0.5% إلى 0.70495 دولار أميركي، لكنه ما زال مرتفعًا عن أقل مستوى في شهرين الذي سجله الأسبوع الماضي عند 0.7003 دولار أميركي.

وانخفض الدولار النيوزيلندي بواقع 0.4% إلى 0.6830 دولار أميركي.

وزاد مؤشر الدولار الأميركي، الذي يقيس أداءه أمام سلة عملات منافسة، 0.1% إلى 96.994، في حين لم يطرأ تغير يذكر على اليورو ليستقر عند 1.1287 دولار أميركي.

كما استقرت العملة اليابانية عند 111.36 ين مقابل الدولار الأميركي.

وارتفع الجنيه الإسترليني 0.6% مقابل الدولار الأميركي واليورو مع مراهنة المتعاملين على أن البرلمان البريطاني سيرفض، اليوم الأربعاء، الانسحاب من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

المزيد من بوابة الوسط